تدقيق نسب عشيرة البقارة

البقارة : قال احمد وصفي زكريا في كتابه (عشائر الشام) ص565 ان لعشيرة البقارة روايتين في نسبهما الاولى انهم من بقايا قبيلتي انمار واياد ، والثانية انهم من اعقاب الامام محمد الباقر (عليه السلام). وقال الشيخ يونس السامرائي في كتابه (القبائل العراقية) ط1 ج1 ص73 أنهم ينتسبون للرفاعيين وإنَّ إسمهم نسبة للإمام الباقر عليه السلام فيكون نسبهم هذا باطلاً ببطلان النسب العلوي المزعوم للرفاعيين.

وذكر البعض ان نسب البقارة ينتهي الى (محمد البركدي بن أحمد بن محمد الأصغر بن السيد محمد بن الامام علي الهادي عليه السلام) ، وقد ذكر النسابة أبن عنبة الحسني في عمدة الطالب أن ذرية الامام علي الهادي (عليه السلام) من ولديه الامام الحسن العسكري (عليه السلام) وجعفر. وكذلك فإنَّ الفخر الرازي في كتابه (الشجرة المباركة في انساب الطالبية) قال وهو يتحدث عن المعقب من اولاد الامام علي الهادي (عليه السلام) ما نصّه: (واتفقوا على أن المعقب من أولاده إبنان: الحسن العسكري الامام عليه السلام ، وجعفر الكذاب).

فلا يثبت النسب المذكور.

نعم هناك قلّة من النسابين من يثبت للسيد محمد بن الامام علي الهادي (عليه السلام) ذرية ، ابرزهم هو ضامن بن شدقم في كتابه تحفة الازهار ، حيث قال: "فالإمام أبو الحسن علي الهادي عليه السلام أعقب ثلاث بنين، الإمام أبو محمد الحسن العسكري، وأبو علي محمد، وأبو كرين جعفر، أمهم أمهات أولاد، وعقبهم ثلاثة أقطاب: القطب الأول عقب أبي علي محمد، فأبو علي محمد أعقب عليا، ثم علي أعقب محمد، ثم محمد أعقب الحسين، ثم الحسين أعقب شمس الدين محمد الشهير بمير السلطان البخاري". ولكن كتاب تحفة الازهار فيه أخطاء كثيرة وكثر فيه الكلام والتجريح ، ولا يصلح ان يكون مصدراً مستقلاً للنفي أو الاثبات. وابن شدقم نفسه يصرح في مقدمة كتابه بقصوره وتوهمه في ترتيب الاسماء والقصص فيقول: (( وفي سنة 1069 رأيت الموسوي الحسيني الكربلائي شجرة قديمة جامعة شاملة لنسل السبطين الحسن والحسين ـ عليهما السلام ـ قد ذيلهما بما حدث معه مصنفها ، فدونتها ، وربما حصل مني سهو في ترتيب الأسماء والقصص لكثرة تشعبها)).

وكذلك فقد قال السمرقندي في تحفة الطالب وهو يتحدث عن ذرية الامام علي الهادي (عليه السلام): (أولاده: أربعة ، أعقب من ثلاثة ، وهم : أبو محمّـد الحسـن ، وأبو جعفر محمّـد ، وأبو عبـدالله جعفر ) ، غير انه لم يذكر أسماء اولاد محمد بن الامام عليه الهادي (عليه السلام) وسكت عن ذلك !

واما أبن الطقطقي في الاصيلي فقد قال: (وله عليه السلام خمسة اولاد: الامام الحسن العسكري (عليه السلام) وجعفر الكذاب ومحمد ، والحسين لا عقب له ، وموسى لأم ولد لا عقب له). ثم يقول بعد ذلك: (واما محمد بن علي الهادي (عليه السلام) فانتهى عقبه الى : جعفر بن علي النازوك بن محمد الاصغر بن عبد الله بن جعفر بن محمد). وهو يخالف ما ورد في نسب عشيرة البقارة.

فالاقوى عندنا هو ما ذكرناه من عدم ثبوت نسبهم ، والله أعلم.

 

ولا يعرف في لغة العرب ان النسبة الى (الباقر) يكون (البقار) ولا بصيغة الجمع (البقارة).

ولنا ان نتسائل أنَّه اذا كان هذا النسب صحيحاً فلماذا اطلق عليهم اسم البقارة نسبة للامام الباقر (عليه السلام) ولم يطلق عليهم اسم الرضويين نسبة الى الامام الرضا (عليه السلام) او الموسويين نسبة للامام موسى الكاظم (عليه السلام) وهما اقرب في النسب اليهم ؟!!

ولم يعرف في التاريخ ان هناك من انتسب الى الامام الباقر (عليه السلام) باسم البقارة ولا بأسم الباقريين ولا غيرها من التسميات. بل المعروف ان الطاغية هشام بن عبد الملك نبز الامام الباقر (عليه السلام) بنبز (البقرة) بمحضر من اخيه زيد الشهيد (عليه السلام) كما في سر السلسلة العلوية لبي نصر البخاري ص33 حيث قال ما نصّه: (ووفد زيد بن علي عليه السلام على هشام بن عبد الملك فقال له هشام: ما فعل اخوك البقرة - يعني الباقر - فقال زيد: لشدما خالفت رسول الله (صلى الله عليه وآله) سماه رسول الله (صلى الله عليه وآله) الباقر وتسميه البقرة ، لتخالفنه في يوم القيامة فيدخل الجنة وتدخل النار).

 

عودة للصفحة السابقة

عودة للصفحة الرئيسية