الصفحة الرئيسية

   

بسم الله الرحمن الرحيم

 

نسب الشيخ محمد مرتضى الزبيدي

الشيخ محمد مرتضى الزبيدي المتوفى سنة 1205هـ - 1790م صاحب تاج العروس. وجدنا ان البعض ذكر نسبه هكذا: (مرتضى بن محمد بن محمد بن بن محمد بن عبد الرزاق بن عبد الغفار بن تاج الدين بن حسين بن جمال الدين بن ابراهيم بن علاء الدين بن محمد بن ابي العز بن ابي الفرج بن محمد بن محمد بن محمد بن علي بن ناصر الدين بن ابراهيم بن القاسم بن محمد بن علي بن محمد بن عيسى بن زيد الشهيد عليه السلام بن الامام علي السجاد زين العابدين عليه السلام).

ولا يصح هذا النسب حيث قال المروزي في الفخري: (واما علي بن محمد بن عيسى بن زيد الشهيد فله الحسين العراقي وحده) ، وقيل له احمد بن علي ايضاً ، فلم يكن له ابن معقب اسمه محمد. وقال ابن عنبة في عمدة الطالب: (واما محمد بن عيسى موتم الاشبال فله عقب كثير منتشر وجمهور عقبه يرجع الى علي العراقي بن الحسين بن علي بن محمد المذكور).

ولم نعثر على ما يؤيد ان الشيخ مرتضى الزبيدي كان ينتسب هذا النسب الباطل.

 

وهناك من قال ان نسبه هو التالي: (مرتضى بن محمد بن محمد بن محمد بن عبد الرزاق بن عبد الغفار بن تاج الدين بن حسين بن جمال الدين بن إبراهيم بن علاء الدين بن محمد بن أبي العز بن أبي الفرج بن محمد بن محمد بن محمد بن علي بن ناصر الدين بن إبراهيم بن القاسم بن محمد بن علي بن محمد بن عيسى بن علي بن الامام علي زين العابدين عليه السلام).

ولا يصح هذا النسب ايضاً حيث ان عقب علي بن الامام علي السجاد (عليه السلام) هو من ابنه الحسن الافطس وحده بالاتفاق.

وايضاً لم نعثر على ما يؤيد ان الشيخ مرتضى الزبيدي كان ينتسب هذا النسب الباطل.

 

تـعـقـيــب:

بعد نشرنا الموضوع اعلاه وصلنا هذا الايميل من الاخ باسم الكتبي بخصوص نسب مرتضى الزبيدي ، نذكرها بتمامها بعد استئذانه في نشرها:

[[ بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله فالق النوى , خالق الناس من ذكر وأنثى , والصلاة والسلام , على أشرف السفراء المقربين ,ومقدام الأنبيـاء والمرسلين, سيدنا وقرة أعيننا , وحبيب قلوبنا , وشفيع ذنوبنا , محمد الهادي الأمين .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قلت : لما رأيتكم كالعادة متسرعين في الطعن في أنساب الناس دون تريث واحتراز , وكان آخرهم خاتمة الحفاظ كما وصفوه مترجموه السيد مرتضى الزبيدي الواسطي الحسيني , فقمت بهذه الدارسة التحقيقة عن عمود نسب السيد مرتضى , اسأل الباري عزوجل أن نكون للحق ساعين , وللباطل داحضين .
قال الباري عزوجل ((يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَن نَّفْسِهَا وَتُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ )) , ( النحل : 111) .
وعلى الله التكلان :
قال السيد صديق حسن القنوجي (ت 1307هـ) : في أبجد العلوم (3/23) عن جد السيد مرتضى السيد قادري : قال العلامه السيد مير غلام علي آزاد البلجرامي قدس سره في السامي في مآثر الكرام في تاريخ بلجرام تحت ترجمة السيد قادري ما تعريبه :
ومن نيائره السيد محمد مرتضى بن السيد محمد بن السيد قادري , حصّل الكتب العربية ووفق في حداثة السن لمزيارة الحرمين الشريفين في سنة أربع وستين ومائه وألف الهجرية , واكتسب علم الحديث الشريف في أماكن متبركة , وهو نزيل زبيد اليمن في هذه الأيام يستند فن الحديث عند الشيخ عبدالخالق الزبيدي , بارك الله في عمره وأولاه الترقيات الدينية .
وقال السيد عبدالحي الحسني (ت1341هـ) عن جد السيد مرتضى في نزهة الخواطر (2/783) : السيد قادري بن ضياء الله الحسيني الواسطي البلكرامي احد المشايخ القادريه , ولد ونشأ بمدينة بلكرام .
وقال : سافر إلى الحرمين الشريفين فحج وزار ثلاث مرات .
وقال أيضاً : سار نحو (حماة الشام ) وصحب السيد ياسين الحموي صاحب السجاده بها , وأخذ عنه الطريقة القادريه .
وقال : سكن بروضة الإمام عبدالقادر الجيلاني , وأخذ القراءة والتجويد والحديث عن الشيخ سلطان بن أحمد الخابوري
وقال أيضاً (2/784) : مات ليلة الخميس لثلاث عشر خلون من ربيع الأول سنة 1145هـ ببلدة بلكرام فدفن بها . وكان مرتضى بن محمد بن قادري الزبيدي صاحب (تاج العروس )من أحفاده .
وقال عبدالحي الحسني في النزهة (2/735) عن جده الثاني السيد ضياء البلكرامي : الشيخ العالم الفقيه ضياء الله بن خان محمد ( بالخاء المعجمة ) بن عبدالغفار بن تاج الدين الحسيني الواسطي البلكرامي , أحد العلماء المشهورين .
وقال : مات يوم الثلاثاء لخمس بقين من شعبان سنة أربع ومئه , كما في مآثر الكرام .
وقال, القنوجي عن السيد مرتضى في أبجد العلوم (3/11) : أبو الفيض محمد مرتضى بن محمد الحسيني صاحب تاج العروس شرح القاموس السيد الواسطي البلجرامي , نزيل مصر , شريف النِجار , عظيم المقدار , كريم الشمائل , عزيز الفواضل , أخذ العلوم النقلية والعقلية في زبيد على جماعة أعلام .
وقال القنوجي عنه أيضاً (3/23) : وقد أقام رحمه الله في زبيد حتى قيل له الزبيدي , واشتهر بذلك واختفى على كثير من الناس كونه من الهند ومن بلجرامها .
وقال السيد عبدالحي عنه في النزهة ((3/1108) : السيد مرتضى بن محمد بن قادري بن ضياء الله الحسيني الواسطي البلكرامي نزيل مصر ودفينها المشهور بالزبيدي , وهو صاحب ( تاج العروس ) , ولد بمحروسة بلكرام سنة 1145هـ .
وقال القنوجي عن نسب عن السيد مرتضى (3/23) : أقول إن السيد أصله من الساده الواسطية من قصبة بلكرام , وهي على خمس فراسخ من بلدتنا قنوج ماوراء النهر .
وقال القنوجي عن الساده الواسطية (3/188) عند ترجمته للسيد عبد الجليل البلكرامي :السيد عبدالجليل بن أحمد الحسيني الواسطي البلكرامي : ولد ببلكرام قصبة عظيمة قرب قنوج , وهي بلدة مشهورة مذكورة في القاموس يرجع نسبه إلى علي العراقي من نسل زيد الشهيد .
قلت : اختلف أهل النسب في نسب علي العراقي إلى عدة أقوال :
القول االأول : ذهب قوم إلى إنه علي بن محمد بن عيسى بن زيد الشهيد , وإلى هذا القول ذهب أبو الغنائم ,و ابن خداع , , والرازي في الشجرة , وابن عنبه , والنجفي في البحر , والسمرقندي في التحفة.
القول الثاني : ذهب قوم انه علي بن الحسين بن محمد بن الحسين غضاره بن عيسى مؤتم الأشبال , وإلى هذا القول ذهب ابي إسماعيل الطبطبائي في المنتقلة, وابن الطقطقي في الأصيلي , وابن منها في التذكرة , والرجائي في المعقبون .
القول الثالث : ذهب قوم إنه علي بن الحسين غضاره بن عيسى بن زيد الشهيد , وإلى هذا القول ذهب ابن القطان المروزي في الدوحة , ووافقه الأزورقاني في الفخري .
القوال الرابع : انفرد به ابن شدقم في تحفة الأزهار وقال : هو علي بن علي بن زيد بن الحسين غضاره بن عيسى بن زيد الشهيد .
قلت: أما نحن فنذهب إلى ما ذهب إليه أصحاب القول الأول في نسب علي العراقي وإنه : علي بن محمد بن عيسى مؤتم الأشبال بن زيد الشهيد , والله العالم .
قال ابن الحاج (ت 1273هـ ) في الإشراف على من بفاس من مشاهير الإشراف (1/118) : ومن ذرية زيد الشهيد ، خاتمة الحفاظ بالديار المصرية الشيخ مرتضى الحسيني الواسطي الزبيدي, شارح الإحياء والقاموس , قيل من أبيات :
شرح الشريف المرتضى القاموسا ,,,,, وأضاف ماقد فاته قاموسا
فغدت صحاح الجوهري وغيرها ,,,,, سحر المداين حين ألقى موسى
وقال الكتاني (ت 1333هـ) في الفهرس (1/526) : الشيخ محمد مرتضى الزبيدي: هو محمد مرتضى بن محمد بن محمد بن عبد الرزاق الحسيني العلوي الزبيدي النسب، هكذا وصفه أعلم الناس به شيخه الوجيه العيدروس في ديوانه ( تنميق الأسفار) ، وقال غيره: هو المكنى بأبي الفيض وبأبي الوقت الملقب مرتضى محمد بن أبي الغلام محمد ابن القطب أبي عبد الله محمد بن الولي الصالح الخطيب أبي الضياء محمد بن عبد الرزاق الحسيني من قبيل أبي عبد الله محمد المحدث الكبير بن أحمد المختفي ابن عيسى مؤتم الأشبال ابن زين العابدين بن الحسين.
وقال الكتاني أيضاً (1/527) : الواسطي العراقي أصلاً الهندي مولداً الزبيدي تعلماً وشهرة المصري وفاة الحنفي مذهباً القادري إرادة النقشبندي سلوكاً الأشعري عقيدة، هكذا يصف نفسه في كثير من إجازاته التي وقفت عليها بخطه.
قلت : بينا إن الساده الواسطيه في بلجرام هم من عقب علي العراقي الذي ينتهي نسبه إلى عيسى مؤتم الأشبال كما ذكر ذلك السيد صديق حسن القنوجي في أبجد العلوم , ولكن وقع الخلاف إلى من مِن أبناء عيسى مؤتم الأشبال ينتهي نسب علي العراقي , فحصل الاختلاف .
وقال البيطار (ت 1335هـ) في الحليه (3/1492) : السيد مرتضى الزبيدي بن محمد بن محمد بن بن محمد بن عبد الرزاق بن عبد الغفار بن تاج الدين بن حسين بن جمال الدين بن ابراهيم بن علاء الدين بن محمد بن ابي العز بن ابي الفرج بن محمد بن محمد بن محمد بن علي بن ناصر الدين بن ابراهيم بن القاسم بن محمد بن علي بن محمد بن عيسى بن زيد الشهيد عليه السلام بن الامام علي السجاد زين العابدين بن الحسين السبط .
قلت : لايخفى على أي مطلع لكتب النسب أن هذه السلسلة صحيحة الأصول , لكن بها الكثير من السقط , وهي ترجع إلى ناصر أبو العز الذي يرجع من نسل علي العراقي , كما بين ذلك ابن مهنا في التذكرة , وابن الطقطقي في الأصيلي , وابن عنبه في العمدة , والنجفي في البحر , والرجائي في المعقبون .
قلت :بعد ما عرضنا من الأقوال والقرائن فإن عمود نسب السيد مرتضى هو :
السيد مرتضى بن محمد بن محمد قادري بن محمد ضياء الله بن خان محمد عبدالرزاق بن عبدالغفار بن تاج الدين بن حسين بن جمال الدين بن ابراهيم بن علاء الدين بن محمد بن ابي العز بن ابي الفرج بن محمد بن محمد بن محمد بن علي بن أبو العز ناصر بن ابراهيم بن القاسم بن محمد بن أحمد بن علي العراقي بن الحسين بن علي العراقي بن محمد بن عيسى مؤتم الأشبال بن زيد الشهيد بن علي زين العابدين بن الحسين السبط بن علي بن أبي طالب عليهما السلام .
قلت : هذا ما قلناه في عمود نسب النسابة المحدث السيد مرتضى الزبيدي الواسطي الحسيني , فان كان صواباً فمن الله وان يكن خطأ فمني ومن الشيطان , والله ورسوله بريئان منه .

كتبه : باسم بن الشريف يعقوب بن محمد إبراهيم الكتبي الحسني الطالبي
المدينة المنورة
السبت 21 ذوالحجة 1431هـ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اللهم أقر أعيننا بعودة الخلافة الإسلامية

 ]] انتهى بتمامه

وبدورنا نريد ان نذكر وننبه على بعض الاخطاء الواردة في رسالة الاخ باسم الكتبي ، منها:

1. ليس من عمل جمعيتنا التسرع في الطعن بالانساب ، ونحن لا نطعن بنسب احد وانما نبين الموقف الحقيقي من بعض اعمدة الانساب من حيث عدم صحتها او موقوفيتها.

2. لم يتم الطعن في نسب مرتضى الزبيدي وانما ذكرنا رأينا في اعمدة انساب نسبوها له وقلنا انها انساب غير صحيحة وقلنا ايضاً: (لم نعثر على ما يؤيد ان الشيخ مرتضى الزبيدي كان ينتسب هذا النسب الباطل) فيجب ان يكون معلوماً اننا لم نستهدف مرتضى الزبيدي بشخصه بل بيّنا عدم صحة نسب منسوب له.

3. النسب الذي نقله الكتبي في رسالته عن ابن البيطار في الحلية وهو: (مرتضى الزبيدي بن محمد بن محمد بن بن محمد بن عبد الرزاق بن عبد الغفار بن تاج الدين بن حسين بن جمال الدين بن ابراهيم بن علاء الدين بن محمد بن ابي العز بن ابي الفرج بن محمد بن محمد بن محمد بن علي بن ناصر الدين بن ابراهيم بن القاسم بن محمد بن علي بن محمد بن عيسى بن زيد الشهيد عليه السلام بن الامام علي السجاد زين العابدين عليه السلام) هو نسب غير صحيح ايضاً حيث ان الرازي في الشجرة المباركة قال ان نسب محمد بن عيسى بن زيد هو من ابنه (علي العراقي) وهذا ايضاً عقبه هو من ابنه (الحسين العراقي) وللحسين العراقي ابن واحد معقب هو (علي العراقي) ايضاً ، فلم يكن لعلي العراقي بن محمد بن عيسى ابن معقب اسمه (محمد). وقال ابن عنبة في عمدة الطالب: (واما محمد بن عيسى موتم الاشبال فلع عقب كثير ومنتشر وجمهور عقبه يرجع الى علي العراقي بن الحسين بن بن علي بن محمد المذكور).

4. تصرف باسم الكتبي بالنسب اعتماداً على الظن فابدل القاسم بن محمد بن علي وجعله القاسم بن محمد بن أحمد بن علي العراقي بن الحسين بن علي العراقي بن محمد بن عيسى بدون دليل انما مجرد هوى وظن.

الانساب يا اخ باسم الكتبي لا تبنى على الظنون والاهواء والاستحسانات انما هي تقوم بادلتها الصحيحة المعتبرة عند النسابين. فلا يجوز ان تاتي بنسب وتعيد صياغته وفق رأيك الشخصي فتلصق ابناءاً بأشخاص لم يثبت انهم آباؤهم او تخترع اسماء لم يروها احد ولا يعرفها احد. الانساب يا اخ باسم الكتبي مبنية على المنقول وليس على الاستحسانات والظنون والاحتمالات والرجم بالغيب.

 

 

رسالة ثانية من باسم الكتبي:

بعد ان نشرنا تعقيبنـا على رسالة باسم الكتبي الاولى ارسل لنا رده على تعقيبنا نذكره هنا بتمامه ثم نفصّل جوابنا عليه:

كتب باسم الكتبي قائلاً:

[[ بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين , والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد خير النبيين , وآله الطيبين , وصحبه أجمعين .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذا ردي على ردكم على الأخطاء التي زعتم أنها وقعت مني في رسالتكم لجمعيتكم , نأمل نشره حتى تعم الفائدة , ويطلع  المنصفين  والله أحكم الحاكمين  :

قلتم :  ليس من عمل جمعيتنا التسرع في الطعن بالانساب ، ونحن لا نطعن بنسب احد وانما نبين الموقف الحقيقي من بعض اعمدة الانساب من حيث عدم صحتها او موقوفيتها.

قلت :  لاشك أن عملكم فيه التسرع واطلاق القول  في نسب السيد مرتضى الزبيدي وغيرها من الأنساب  , ولم نرى أحد من أهل العلم وغيرهم طعن أو عمز في نسبه , ويكفي حذف كلمة السيد من اسم السيد مرتضى , وهذا حالكم مع كثير من الأنساب , فتطعنون في أعمدة النسب , دون الأخذ  بأعتبار موازين علم من شهرة واستفاضة , وذكر  أصحاب الأعمدة التي طعنتم فيها في الكتب المتقدمة  بالسيادة والشرف والنسبة للحسن والحسين عليهما السلام .

قلتم :  لم يتم الطعن في نسب مرتضى الزبيدي وانما ذكرنا رأينا في اعمدة انساب نسبوها له وقلنا انها انساب غير صحيحة وقلنا ايضاً: (لم نعثر على ما يؤيد ان الشيخ مرتضى الزبيدي كان ينتسب هذا النسب الباطل) فيجب ان يكون معلوماً اننا لم نستهدف مرتضى الزبيدي بشخصه بل بيّنا عدم صحة نسب منسوب له.

قلت :   ذكرت سابقاً  حذفكم للقب السيد والحسيني عن االسيد مرتضى , ومخاطتبة بالفظه العامية , فيه دلالة  على طعنكم الذي تفرون منه اليوم , فكان من الواجب عليكم إذا كنتم صادقين في بحثكم , أن تذكروا السيد مرتضى بالسيادة , أو نسبته الشهيرة لجده الحسين عليه السلام , فأغلب من ترجم للسيد مرتضى الزبيدي ذكره بالسيادة , أو لقبه بالحسيني , وحتى العلامة الشيخ بكر أبو زيد (ت1429هـ  ) , وهو من الذاهبين بعدم جوازمخاطبة  أبناء الحسن والحسبن بالشرف والسيادة , حينما ترجم للسيد مرتضى في طبقات النسابين , لقبه بالحسيني , حتى لايظن به الظنون , فشتان بين وبين .

 قال الشيخ بكر في طبقات النسابين (ص258 ) : مرتضى الزبيدي :

محمد بن محمد بن محمد بن عبد الرزاق الحسيني الزبيدي أبو الفيض الملقب المرتضي. علامة باللغة والحديث والرجال والأنساب. م سنة 1205 هـ  رحمه الله تعالى.

قلتم : النسب الذي نقله الكتبي في رسالته عن ابن البيطار في الحلية وهو: (مرتضى الزبيدي بن محمد بن محمد بن بن محمد بن عبد الرزاق بن عبد الغفار بن تاج الدين بن حسين بن جمال الدين بن ابراهيم بن علاء الدين بن محمد بن ابي العز بن ابي الفرج بن محمد بن محمد بن محمد بن علي بن ناصر الدين بن ابراهيم بن القاسم بن محمد بن علي بن محمد بن عيسى بن زيد الشهيد عليه السلام بن الامام علي السجاد زين العابدين عليه السلام)

قلت : قمت بإحالة نقلي للكتاب الذي نقلت منه , ولم اصرح بصحة السلسلة التي ذكرها البيطار رحمه الله ,  والسلسلة التي ذكرتها هي المشهورة عنه , وهي قريبة للسلسلتين , التي ذكرتموها ولم تحيلوا لنقلكم  .

فكل السلسلتين ترجع كما بينا إلى ناصر أبو العز كما سماه البعض  أو ناصر الدين  كما سماه  الآخرون , وذكرت أن أي  صاحب معرفة بأنساب الطالبيين , والعلويين خاصة  والمطلع على كتب النسب , ولا أزكي نفسي بل الله يزكي من يشاء  , يعرف أصول هذا السلسلة وإنها صحيحة  , وذهابي إلا أن هذه السلسلة تعود لأبو العز ناصر ( ناصرالدين ) لم يكن ظني كما زعمتم , إنما كان نقلي , فقد نقلت هذه السلسلة وطابقتها بكتبي العمدة لأبن عنبه والبحر للنجفي , واستعنت بكتبي الأصيلي لأبن الطقطقي , والمعقبون للرجائي , وبينت  الخلاف بين النسابين  في نسب علي العراقي .

ثم  ذكرت القرائن التي تؤيد ما ذهبت إليه من أن السيد مرتضى يعود من السادة الواسطية ببلجرام الذين يرجعون إلى علي العراقي كما صرح بذلك السيد صديق حسن في أبجد العلوم , وذكرت قول النسابة ابن الحاج والذي صرح بأنتساب السيد مرتضى لزيد الشهيد , وشهرت السيد مرتضى بالشرف , قد طبقت الآفاق ,ولم يطعن في نسبه طاعن , والحمد لله .

قلتم عن سلسلة البطار  :  نسب غير صحيح ايضاً حيث ان الرازي في الشجرة المباركة قال ان نسب محمد بن عيسى بن زيد هو من ابنه (علي العراقي) وهذا ايضاً عقبه هو من ابنه (الحسين العراقي) وللحسين العراقي ابن واحد معقب هو (علي العراقي) ايضاً ، فلم يكن لعلي العراقي بن محمد بن عيسى ابن معقب اسمه (محمد). وقال ابن عنبة في عمدة الطالب: (واما محمد بن عيسى موتم الاشبال فلع عقب كثير ومنتشر وجمهور عقبه يرجع الى علي العراقي بن الحسين بن بن علي بن محمد المذكور).

 

قلت : كما ذكرت سابقاً لم اصرح بصحة العمود , وبينت أن فيه  من السقط , واستعنت في ذلك بكتب النسب المعتبرة , وقمت بتعديل وبينت أنها ترجع لأبو العز ناصر , ولاداعي للتكرار الكلام في ذلك .

قلت : أما قولكم عن السلسلة أنها غير صحيح ففيه من التسرع والتعجل , والعجلة من الشيطان .

ثم رأيتكم تعلقتم بقول الرازي في الشجرة بعدم تعقيب محمد بن عيسى إلا من أبنه علي  , وتركتم غيره ممن تقدمه , وممن توفى بعده   , فبان لي سوء عملكم , وظهر طعنكم وبعدكم عن طلب الحقيقة .

قال العمري (من أعلام القرن الخامس ) في المجدي (ص191) , عند ذكر لبعض أعقاب محمد بن عيسى بن زيد الشهيد : ومنهم رجل بما وراء النهر غاب خبره , وهو محمد بن أحمد بن يعلى بن نصر بن حمزة بن إبراهيم بن  محمد بن عيسى بن زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام , يقال له ميمون حبة رطب له بقية بالأهواز والبصرة .  

وقال أيضاً : ومنهم أبو الهيجاء محمد بن القاسم بن محمد بن أحمد بن علي بن الحسين بن علي بن محمد بن عيسى بن زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام , يعرف بابن بنت الديك الخزاز , له بقية في الكوفة , يقال لهم : بيت العراقي .

ومنهم الشريف المتوجه أبو العز علي بن محمد بن عبدالعظيم بن أحمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام  , يعرف بابن العراقي صديقنا بالبصره له جاه وفيه رجله .

قلت : أثبت النسابة العمري أن لمحمد بن عيسى ابن اسمه إبراهيم معقب , له أعقاب بألأهواز والبصرة .

وقال المروزي (توفى بعد الرازي حوالي 614هـ ) في الفخري ( ص54) : وأما محمد بن عيسى بن زيد الشهيد , فعقبه من رجلين : علي , قال ابن خداع هو العراقي , وطاهر الحمال عن التميمي , وله سبعة بنين : أحدهم حمزة الأطروش له ثمانية بنين لأربعة منهم أولاد .

وقال ابن عنبه (828هـ ) في العمدة ( ص294)  : وأما محمد بن عيسى مؤتم الأشبال فله عقب كثير منتشر , وجمهور عقبه يرجع إلى علي العراقي بن الحسين بن علي بن محمد المذكور .

قلت : كلام الجمال ابن عنبه يثبت أن هناك أولاد معقبين غير علي بن محمد , فقوله الجمهور يعني الأكثر , ويعني أن هناك ابناء معقبون لكنهم قلة , والله العالم .

واثبت النجفي في البحر طاهر الحمال , واثبت العلامة النسابة السيد مهدي الرجائي في معقبيه ثلاثة  أولاد معقبون  لمحمد بن عيسى , وقال في (2/627) : وأما محمد بن عيسى مؤتم الأشبال , فأعقب من ثلاثة رجال , وهم : إبراهيم , وعلي العراقي خرج أيام المعتصم فقتل , وطاهر الحمال له سبعة بنين .

قلت : أما علي العراقي وأبنه الحسين , فقد بينا الخلاف بين أهل النسب  في نسبتهما إلى من من أبناء عيسى مؤتم الأشبال يرجعون .

قال شيخ الشرف العبيدلي (ت449هـ)  في التهذيب (ص210) عن علي العراقي , وكان يذهب أنه من عقب الحسين غضارة , وقال عن عقبه  : فأما علي العراقي بن الحسين بن محمد بن الحسين بن زيد , فعقبه من أبي الحسين أحمد بالبصرة والكوفة وغيرها , وأبي محمد الحسن بن علي العراقي , وأبي جعفر محمد بن علي العراقي يعرف بابن المعبرانية , وأبي الطيب محمد بن علي العراق الأصغر , وأبي الحسين بن علي العراقي .

وقال أيضاً : فأما الحسين بن علي العراقي , فعقبه من محمد يلقب بحبة رطب بن ميمون , وهو عيسى بن الحسين بن علي العراقي , له ولد بالأهواز , وخرج حبة رطب إلى مصر , وخلّف على البداية .

وقال ابن الطقطقي في الأصيلي (توفى بعد الرازي صاحب الشجرة  709هـ) : وأما أبو الحسين علي العراقي , فأعقب من خمسة رجال : الحسن وله ذيل , ومحمد وله ذيل , والحسين وله ذيل و وأبي الحسين أحمد , وأبو جعفر محمد وهو معقب يعرف بابن المعبرانية .

وقال ابن عنبة عن علي العراقي في العمدة (ص 294) : ورد العراق وأقام بها فعرف عند أهل الحجاز بالعراقي , وأعقب من خمسة رجال بين مقل ومكثر والبقية الآن من ولده في رجلين .

قلت : اثبت النسابة ابن الطقطقي , والجمال , والنجفي  أولاد معقبون لعلي العراقي غير الحسين العراقي .

قلت : أما النسابة السيد مهدي الرجائي , فأثبت في معقبيه , عقب لمحمد بن علي العراقي , وقال عند عقب علي العراقي في المعقبون (2/627) : فأعقب من ثلاثة رجال , وهم : الحسين العراقي , وأحمد وله ذيل , ومحمد .

قلت : اثبت النسابة ابن الطقطقي , والجمال , والنجفي , والرجائي   أولاد معقبون لعلي العراقي غير الحسين العراقي .

قلت : ظهر لنا تعجلكم وفساد بضاعتكم , ورحم الله الحافظ ابن حجر حين قال في الفتح : ومن تكلم في غير فنه أتى بمثل هذه العجائب.

قلتم :. تصرف باسم الكتبي بالنسب اعتماداً على الظن فابدل القاسم بن محمد بن علي وجعله القاسم بن محمد بن أحمد بن علي العراقي بن الحسين بن علي العراقي بن محمد بن عيسى بدون دليل انما مجرد هوى وظن.

الانساب يا اخ باسم الكتبي لا تبنى على الظنون والاهواء والاستحسانات انما هي تقوم بادلتها الصحيحة المعتبرة عند النسابين. فلا يجوز ان تاتي بنسب وتعيد صياغته وفق رأيك الشخصي فتلصق ابناءاً بأشخاص لم يثبت انهم آباؤهم او تخترع اسماء لم يروها احد ولا يعرفها احد. الانساب يا اخ باسم الكتبي مبنية على المنقول وليس على الاستحسانات والظنون والاحتمالات والرجم بالغيب.

قلت : بينا لكم أنا قمنا بتعديل النسب ناقلين أقوال علماء النسب , معتمدين على كتبهم , كابن الطقطقي في الأصيلي , والجمال في العمدة , والنجفي في البحر , والرجائي في المعقبون ,وإنها ترجع إلى أبو العز ناصر , الذي يعود بنسبه لعلي العراقي ,  فلم يكن تعديلنا ظني كما زعتم , ولم نخترع الأسماء التي غابت عنكم , وسطرها النسابين المحققين في كتبهم , فهذا من قلة العلم , وتعجل الجاهلين , والعياذ بالله, وعدم الخوف من رب العالمين .  

 

قاله : باسم بن الشريف يعقوب بن محمد إبراهيم الكتبي الحسني الطالبي .

المدينة المنورة

السبت 28ذو الحجة لعام 1431هـ  ]]. انتهت رسالته الثانية بتمامها.

 

جوابنـا للرسالة الثانية لباسم الكتبي: يتوهم الاخ الكتبي اننا نطعن بنسب الشيخ مرتضى الزبيدي لأننا لم نذكره بلقب (السيد) او بلقب (الحسيني) ، غاية ما في الامر اننا لم يثبت لدينا صحة نسبه ولم يثبت لدينا ان هناك ادلة معتبرة تثبت نسبه فالمصادر التي ذكرها ليست كافية بالنسبة لنا لأثبات نسبه ، والاخ الكتبي يستشهد بشخص معاصر اسمه بكر بن ابي زيد نسب له انه (من الذاهبين بعدم جوازمخاطبة  أبناء الحسن والحسين بالشرف والسيادة) !! ويعد هذه من حسناته وهي في حقيقتها من مساوءه البغيضة. واستدل بذلك ان هذا الشخص لأنه لا يجيز المخاطبة المذكورة فانه حينما يذكر مرتضى الزبيدي بلقب الحسيني فهذا يعني انها شهادة عظيمة بصحة النسب !!؟ فيا لها من استدلالات عظيمة تلك التي جائنا بها الاخ الكتبي وهي استدلالات ما سبقه بها من احد ، وهو لا يفرق بين صفة (السيد) و(الشريف) التي تطلق على الفاطميين وبين لقب (الحسيني) الذي هو لقب لعائلة او عشيرة هاشمية. ونلفت عناية القاريء الكريم ان بكر بن ابي زيد ذكر في مقدمة كتابه (طبقات النسابين) دوافعه الطائفية لتأليف هذا الكتاب فقال: (ولم ار في هذا العباب من اهل السنة من افرد النسابين في كتاب او جمعهم في طباق ، مع وفرة مؤلفاتهم الحافلة في الانساب ، وجرها ، وتشجيرها وقواعدها) الى ان يقول: (كما ادخلت في كتابي هذا من علماء النسب من ارباب الفرق المترجمين في كتب اهل السنة ، لجمع ما في الباب ، ولي سلف صالح كما تفيده المصادر الموثقة للطباق ، والا فإن المبتدعة لا يسوغ حشرهم في مصاف اهل السنة على قدم التساوي ، ولولا ذكرهم في كتب اهل السنة على سبيل التبعية او التحطط لما عرجت عليهم ، وما شذ عن ذلك بينته وهو قليل جداً). فالدافع الطائفي هو المحرك لكتابة كتابه.
واما ادعاء شهرة او استفاضة النسب الحسيني لمرتضى الزبيدي فهي دعوى لا دليل عليها ، وكون ان بعض المؤلفين ذكروه بلقب الحسيني فهذا لا يعني انه يمتلك نسباً حسينياً صحيحاً ، ولدينا حالات مماثلة كالشيخ الرفاعي والشيخ الكيلاني الذين يوجد آخرون اكثر عدداً ذكروا نسباً هاشمياً لهما واتضح بعد تدقيق عمودي نسبيهما انهما باطلان. فالنسب لا يثبت بهذه الطريقة التي يقترحها الاخ الكتبي. ومع ذلك فنحن لا نطعن بنسبه انما نبحث عنه ونحاول تمحيصه وتدقيقه.
كما اننا لم نعثر على نسب تبناه الشيخ مرتضى الزبيدي نفسه بل عثرنا على اعمدة نسب مختلفة ذكرها الاخرون له ، وقد ذكرنا اعلاه في مناقشتنا لنسبه (ولم نعثر على ما يؤيد ان الشيخ مرتضى الزبيدي كان ينتسب هذا النسب الباطل). ورغم ان مرتضى الزبيدي له اضافات على بحر الانساب لابن عميد الدين النجفي ولكنه مع ذلك لم يذكر نسبه في هذا الكتاب ولم يذكر على الاقل البطن العلوي الذي ينتمي اليه ولم يذكر اي اشارة الى ذلك ! وكأنه كان يجهل اي شيء عن نسبه !!
وللفائدة نذكر ان مرتضى الزبيدي اصله من واسط في العراق ومولود في بلجرام في الهند ونشأ في زبيد باليمن ثم رحل الى الحجاز واقام بمصر ! فحياته مليئة بالتنقل والترحال. فمن الصعوبة ادعاء ان هناك استفاضة وشهرة لنسبه في مدينته بسبب ترحاله من مدينة لأخرى. نعم قد تكون هناك شهرة لعائلته الاصلية الموجودة في واسط ولكن ذلك غير ثابت فلا تعرف في واسط عائلة بعينها تدعي ان مرتضى الزبيدي من ابنائها او ينتمي اليها ، نعم هناك من قالوا عن مرتضى الزبيدي انه (الحسيني الواسطي البلگرامي) فقط دون تعيين عائلة بعينها. وربما يقصدون ان الشهرة والاستفاضة هي لعائلته في الهند في مدينة بلگرام ، ولم نعثر على من قال ان هناك شهرة واستفاضة لعائلته في مدينة بلگرام.
والاخ الكتبي مستاء لأننا ذكرنا مرتضى الزبيدي بدون لفظ (السيد) او لقب (الحسيني) ، ونحن قد بينا اسبابنا ، ولسنا اول من فعل ذلك ، فهناك مقال مهم بعنوان (التواصل بين الشيخ محمد مرتضى الزبيدي وعلماء المغرب العربي) للدكتور أبو القاسم سعد الله من جامعة الجزائر سرد فيه العلاقة بين الشيخ مرتضى الزبيدي وعلماء المغرب العربي ، فأطلق عليه لقب (الشيخ) وليس (السيد) ، ومما قاله الدكتور أبو القاسم سعد الله فيه: (وقد اعتقد فيه أهل المغرب القطبانية العظمى حتى صار حج أحدهم لا يعتبر كاملاً إلا إذا زار الشيخ الزبيدي وجالسه وأخذ عليه علماً أو ورداً) وهذا النص ورد بلفظ مقارب في تاريخ الجبرتي ج2 ص200 طبعة حجرية ، ويبدو ان عقيدة الزبيدي الصوفية هي وراء ادعاء النسب له !! ويقول الجبرتي في تاريخه ج2 ص196: (الشيخ ابو الفيض السيد محمد بن محمد بن محمد بن عبد الرزاق الشهير بمرتضى الحسيني الزبيدي الحنفي هكذا ذكر عن نفسه ونسبه ولد سنة خمس وأربعين ومائة وألف كما سمعته من لفظه ورأيته بخطه). اذن اسمه الحقيقي هو محمد اما اسم مرتضى فهو اسم اشتهر به !!  
                  

ونقرأ قول الاخ الكتبي في رسالته حيث يقول: (قلت : كما ذكرت سابقاً لم اصرح بصحة العمود , وبينت أن فيه  من السقط , واستعنت في ذلك بكتب النسب المعتبرة , وقمت بتعديل وبينت أنها ترجع لأبو العز ناصر , ولاداعي للتكرار الكلام في ذلك . قلت : أما قولكم عن السلسلة أنها غير صحيح ففيه من التسرع والتعجل , والعجلة من الشيطان) !! فسبحان الله تعالى فالكتبي يقول عن النسب الذي ذكره ابن البيطار انه غير صحيح وان فيه سقطاً ثم يذكر نسباً بديلاً عنه ومع ذلك يتهمنا بالتسرع في ابطال النسب الذي ذكر نفسه ان فيه سقطاً !! نعم هو يقصد ان النسب صحيح ولكن سقطت منه اسماء وقوله هذا مبني على الظن بلا دليل معتبر ولم يعرف عن النسابين القدماء انهم كانوا يعملون بالظن لأنه امر غير جائز ، انما الانساب رواية وليست تلفيق. فالكتبي يجد ان من حقه ان يعتبر عمود النسب صحيح رغم وجود السقط فيه اعتماداً على الظن والوهم فيدخل اسماء الى عمود النسب وينسب ابناءاً الى آباء آخرين !! بدعوى تصحيح النسب !؟

ثم نجد الاخ الكتبي يقول: (قال العمري (من أعلام القرن الخامس ) في المجدي (ص191) , عند ذكر لبعض أعقاب محمد بن عيسى بن زيد الشهيد : ومنهم رجل بما وراء النهر غاب خبره , وهو محمد بن أحمد بن يعلى بن نصر بن حمزة بن إبراهيم بن  محمد بن عيسى بن زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام , يقال له ميمون حبة رطب له بقية بالأهواز والبصرة) .  اما النسب الذي ذكره نقلاً عن العمري لرجل ينتسب الى ابراهيم بن محمد بن عيسى فلا فائدة فيه ولا يعارض قول الرازي ان نسب محمد بن عيسى من ابنه علي وحده ، لان العمري نفسه قال ان الرجل من ذرية ابراهيم بن محمد بن عيسى قد غاب في ما وراء النهر وغاب خبره ، فاذا كان خبره غائباً عن العمري في القرن الخامس الهجري فكيف تريد من الرازي في القرن السابع الهجري ان يدعي وجود ذرية لأبراهيم بن محمد بن عيسى وهي غير موجودة ؟!! ومن الجدير بالقول ان النسابة يحيى بن الحسن بن جعفر الحجّة الحسيني المدني العبيدلي المتوفى سنة 277هـ قال في كتابه (كتاب المعقبون من ولد الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه) ما نصه: (والعقب من ولد محمّـد بن عيسى بن زيد من : عليّ بن محمّـد ابن عيسى ، وهو المقتول بفدك أيّام المعتصم ، قتله مرّة بن غطفان ، وأُمّه من ولد عامر بن لؤي) فلم يذكر لمحمد بن عيسى سوى ابنه (علي).

ولا نعرف ما هي فائدة اتيان الكتبي لنسب محمد بن أحمد بن يعلى الغائب فيما وراء النهر مع أن النسب المقترح من قبل الكتبي للزبيدي ينسبه فيه الى (علي العراقي بن الحسين بن علي العراقي بن محمد بن عيسى بن زيد الشهيد) ، فما هي فائدة ان يثبت ان لمحمد بن عيسى بن زيد ابن غير علي العراقي او لم يكن له ذلك الابن !؟ عجيب امر هذا الكتبي !!

وقال أيضاً : (ومنهم أبو الهيجاء محمد بن القاسم بن محمد بن أحمد بن علي بن الحسين بن علي بن محمد بن عيسى بن زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام , يعرف بابن بنت الديك الخزاز , له بقية في الكوفة , يقال لهم : بيت العراقي). فما هي فائدة ذكره لنسب ابي الهيجاء محمد بن قاسم وهو ينتسب الى (علي بن الحسين بن علي بن محمد بن عيسى) والذي ذكرناه ايضاً فلسنا نختلف على وجود ذرية تنتسب الى علي بن الحسين بن علي هذا !

فيبدو ان باسم الكتبي يريد ان يقول ان القاسم بن محمد المذكور هنا هو نفس القاسم بن محمد المذكور في النسب الذي ذكره البيطار !!! مع ان القاسم بن محمد له ابن وآباء يختلفون بين النسبين !!!!! فما هذا الوهم الذي ركبه الكتبي ؟!!

وقال باسم الكتبي ايضاً: (ومنهم الشريف المتوجه أبو العز علي بن محمد بن عبدالعظيم بن أحمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام  , يعرف بابن العراقي صديقنا بالبصره له جاه وفيه رجله . قلت : أثبت النسابة العمري أن لمحمد بن عيسى ابن اسمه إبراهيم معقب , له أعقاب بألأهواز والبصرة). فما هي فائدة ذكره لأبي العز علي بن محمد بن عبد العظيم) وهو ايضاً ينتسب الى (علي بن الحسين بن علي بن محمد بن عيسى) رغم ان الاخ الكتبي اخطأ في نقل نسبه فبتره سهواً ! ومع ذلك فلا فائدة في ذكره اصلاً فنحن لا نختلف في هذه النقطـة !!؟

ومن عجيب امر باسم الكتبي انه يستشهد بالمروزي في معارضة ابطالنا للنسب الذي ذكره البيطار ، فنحن قلنا (فلم يكن لعلي العراقي بن محمد بن عيسى ابن معقب اسمه (محمد)) ولذلك فالنسب الذي ذكره ابن البيطار غير صحيح بينما الاخ الكتبي ينقل عن المروزي فيقول: (وقال المروزي (توفى بعد الرازي حوالي 614هـ ) في الفخري ( ص54) : وأما محمد بن عيسى بن زيد الشهيد , فعقبه من رجلين : علي , قال ابن خداع هو العراقي , وطاهر الحمال عن التميمي , وله سبعة بنين : أحدهم حمزة الأطروش له ثمانية بنين لأربعة منهم أولاد) وهذا النص غير مفيد بخصوص موضوعنا !!  فما علاقة هذا النص بالموضوع ايها الكتبي المتأني ! ايها الكتبي غير المتسرع !! ولماذا تبتر النص ولا تكمله ؟! الم تقرأ ايها الكتبي بعد عبارة المروزي هذه قوله: (واما علي بن محمد بن عيسى بن زيد الشهيد فله الحسين العراقي وحده) !! الم تقرأ هذه العبارة ، اليست هذه العبارة تعني بطلان النسب الذي ذكرة البيطار وهي نفس ما ذكرناه نقلاً عن الرازي ، اذن ليس الرازي في الشجرة المباركة وحده هو المستند في ابطال النسب الذي جاء به البيطار.

وما ذكره الكتبي عن ابن عنبة والنجفي انما يدور في نفس مدار ما ذكرناه اعلاه عن المروزي من انه ذكر عبارات لا قيمة لها في معارضة ابطالنا للنسب الذي ذكره البيطار.

واما ما ذكره الاخ الكتبي حول شيخ الشرف العبيدلي (ت449هـ)  في التهذيب (ص210) من ان نسب علي العراقي هو هكذا: (علي العراقي بن الحسين بن محمد بن الحسين بن زيد) فأين هو الدليل على ان علي العراقي هذا هو نفس (علي العراقي بن محمد بن عيسى بن زيد) ولماذا لا يكونان شخصين مختلفين وان الامر مجرد تشابه اسماء ! ونجد ابن الطقطقي ايضاً ذكر شخصاً آخر اسمه علي العراقي ونسبه هو: (علي العراقي بن حسين بن محمد بن حسين بن عيسى بن زيد ) ، فهل هذا يعني ان الثلاثة هم شخص واحد رغم اختلاف انسابهم ام انه مجرد تشابه اسماء. وما هي فائدة ذكر الكتبي لنسب علي العراقي هنا مع ان الكتبي نفسه يقول انه يرى ان علي العراقي هو (علي العراقي بن محمد بن عيسى بن زيد) !! ام هو مجرد تسويد صفحات !!

فقول باسم الكتبي (اثبت النسابة ابن الطقطقي , والجمال , والنجفي  أولاد معقبون لعلي العراقي غير الحسين العراقي) ، هو وهم كهذيان المحموم لان علي العراقي عند ابن الطقطقي هو شخص آخر غير من ذكره البيطار:

ـ فهو عند الرازي: (علي العراقي بن حسين العراقي بن علي العراقي بن محمد بن عيسى بن زيد الشهيد).
ـ بينما عند ابن الطقطقي: (علي العراقي بن حسين بن محمد بن حسين بن عيسى بن زيد).

فباسم الكتبي توهم ونسب اولاد علي العراقي بن حسين بن محمد الى علي العراقي بن حسين بن علي !!

ايها الكتبي ما هكذا يكون التعامل بالانساب.
ايها الكتبي لا تلفق الانساب ولا تتحايل عليها بدلاً من صيانتها والدفاع عنها.
فالانساب رواية وليست تلفيق.

وقال باسم الكتبي: (قلت : بينا لكم أنا قمنا بتعديل النسب ناقلين أقوال علماء النسب , معتمدين على كتبهم , كابن الطقطقي في الأصيلي , والجمال في العمدة , والنجفي في البحر , والرجائي في المعقبون ,وإنها ترجع إلى أبو العز ناصر , الذي يعود بنسبه لعلي العراقي ,  فلم يكن تعديلنا ظني كما زعتم , ولم نخترع الأسماء التي غابت عنكم) ، ولكي لا يتحول الامر الى جدال عقيم نطلب من الاخ الكتبي ان يذكر نص ما زعمه عند ابن الطقطقي وابن عنبة في عمدة الطالب والنجفي والرجائي ، نريد ان يذكر لنا نصوص من هذه المصادر التي نعلم ان ما فيها لا يسعف دعاوى الكتبي في هذا الموضوع ولكن لكي نلقي عليه الحجة.

والان نأتي لمفاجأة عثرنا عليها في كتاب (حلية البشر في تاريخ القرن الثالث عشر) لعبد الرزاق البيطار ، حيث وجدنا ان النسب الموجود في صفحة (1492) يختلف عن النسب الذي نقله باسم الكتبي ، فباسم الكتبي ذكر نقلاً عن البيطار ان نسب الزبيدي هو: (السيد مرتضى الزبيدي بن محمد بن محمد بن بن محمد بن عبد الرزاق بن عبد الغفار بن تاج الدين بن حسين بن جمال الدين بن ابراهيم بن علاء الدين بن محمد بن ابي العز بن ابي الفرج بن محمد بن محمد بن محمد بن علي بن ناصر الدين بن ابراهيم بن القاسم بن محمد بن علي بن محمد بن عيسى بن زيد الشهيد عليه السلام) بينما النسب الذي ذكره البيطار في كتابه ليس لعيسى بن زيد الشهيد بل لعيسى بن علي بن زين العابدين عليه السلام بن الحسين السبط عليه السلام ، وهذه صورته من كتاب البيطار:

مما يعني اقتراف الكتبي لخيانة علمية حيث نسب لكتاب البيطار نسباً بعد تحريفه دون ان يشير لذلك !

فهل بعد ذلك يمكن ان نأتمن الكتبي على الانساب او نلتفت لكلامه. علماً اننا اكتشفنا خيانته العلمية هذه بعد ان اتممنا جوابنا لرسالته الثانية ولو اكتشفناها منذ البداية لما اجبناه اصلاً. ولكن نذكر ما ذكرناه هنا لفائدة القاريء الكريم.

علماً ان النسب الذي ذكره البيطار في كتابه حيث نسب الزبيدي الى (عيسى بن علي بن زين العابدين عليه السلام) هو نسب باطل ايضاً لأن علي الاصغر بن الامام زين العابدين عليه السلام) لم يكن له ابن معقب اسمه عيسى بإتفاق علماء الانساب.

 

 

رسالة ثالثة من باسم الكتبي:

بسم الله الرحمن الرحيم
تلقينا الرسالة الثالثة من باسم الكتبي وهي مع الاسف رسالة غير مؤدبة ومليئة بالجدال بدلاً من الحجج العلمية ، يحاول فيها المراوغة على اثاراتنا في جوابنا السابق ، ونتيجة خيانته العمية التي اشرنا اليها في جوابنا السابق واسلوبه غير المؤدب في رسالته اعرضنا عن نشر رسالته كاملة وننشر ادناه بعضاً مما جاء فيها من مغالطات واجوبتنا عليها.

ونقدم لذلك بعض ما ذكرناه سابقاً ، وهو:
ـ انه ذكر في رسالته الثانية انساب ومواضيع لا فائدة فيها وحاول تفريع المواضيع من خلالها للخروج من نقطة البحث والتمويه عليها وتسويد الصفحات بلا فائدة.
ـ انه لم يميز بين الاستفاضة والشهرة لنسب ما في البلد الاصلي للشخص المعني وبين ان يكون ذلك الشخص يحمل لقباً معيناً يذكره المؤلفون به دون ان تكون له الشهرة والاستفاضة المذكورة.
ـ انه تعمد تلفيق الانساب بان اتى بعمود نسب للزبيدي لم يعرفه الزبيدي ولا عائلته ولا احد من مصادر الانساب المعتبرة او حتى غير المعتبرة ولا احد من المؤلفين !!
ـ انه اقترف الخيانة العلمية بان نسب للبيطار نسباً يخص الزبيدي والبيطار قد ذكره بطريقة مختلفة.
 

وسوف نبين بعض النقاط هنا جواباً على بعض ما جاء في رسالته الثالثة او من اجل الفائدة:
اردنا عند ذكرنا لموضوع مرتضى الزبيدي ان ننبه الى انه لا يمتلك عمود نسب صحيح ، ويبدو ان الزبيدي لا يمتلك عمود نسب صحيح والا لأظهره للناس لا سيما وهو صاحب التعليقات على كتاب بحر الانساب لأبن عميد الدين النجفي النسابة حيث لم يذكر الزبيدي نسبه ضمن تعليقاته واضافاته. ويضاف لذلك انه لم يثبت لدينا وجود شهرة واستفاضة لعائلة الزبيدي في مدينة ولادته في الهند ولا في مدينة واسط اصل عائلته ، وحيث لم تثبت الشهرة والاستفاضة فلا يمكن القول بصحة نسبه. ويبدو ان الاخ الكتبي لا يعرف معنى الشهرة والاستفاضة ويتصور ان مجرد ان يقوم بعض المؤلفين بذكر لقب (الحسيني) لمرتضى الزبيدي فان ذلك يعني استفاضة نسبه ، بينما الاستفاضة لا تكون الا في البلد الاصلي لمدعي النسب او ما هو بحكمه. بل وجدنا ان المؤلفين مختلفين في اسم جده ايضاً كما سنبينه بعد قليل ، فاذا لم يضبطوا اسم جده القريب فكيف سيضبطون اسم جده البعيد ونسبه !!
فلنذكر هنا ما قاله الكتبي وتوهم انه شهرة واستفاضة للزبيدي بانه حسيني النسب ، قال باسم الكتبي ما نصّه: (
لقد حاز السيد مرتضى على الشهرة في علمه ونسبه , فقد أشار إلى شهرة نسبه أهل بلده , كالسيد صديق حسن القنوجي في أبجد العلوم (3/23) وقال : أقول إن السيد أصله من الساده الواسطية من قصبة بلكرام , وهي على خمس فراسخ من بلدتنا قنوج ماوراء النهر) فالقنوجي يصرح انه ليس من اهل بلدة بلگرام بل من بلدة قنوج ومع ذلك يعتبر الكتبي كلامه شهادة على استفاضة نسبه في بلدته وهو ليس من اهل بلدته !!
وقال الكتبي ايضاً: (
وقال قبله العلامه السيد مير غلام علي آزاد البلجرامي (ت1200هـ), عند ترجمته لجده السيد قادري وذكر رحلته لليمن السعيد , وقال : ومن نيائره السيد محمد مرتضى بن السيد محمد بن السيد قادري , حصّل الكتب العربية ووفق في حداثة السن لمزيارة الحرمين الشريفين في سنة أربع وستين ومائه وألف الهجرية , واكتسب علم الحديث الشريف في أماكن متبركة , وهو نزيل زبيد اليمن في هذه الأيام يستند فن الحديث عند الشيخ عبدالخالق الزبيدي , بارك الله في عمره وأولاه الترقيات الدينية) ، اذن مير غلام علي آزاد البلجرامي في النص السابق يدعي ان اسم جد مرتضى الزبيدي هو (قادري) بينما الشيخ مرتضى الزبيدي نفسه لم يقل ان لديه جد اسمه (قادري) كما نقل عنه الجبرتي وشهد انه سمع اسمه واسماء اجداده القريبين بنفسه ، فإن اسمه هو محمد بن محمد بن محمد بن عبد الرزاق ، فمن اين جاء بقادري هذا ؟! مع ملاحظة ان مير غلام علي لم يذكر لقب (الحسيني) لمرتضى الزبيدي ولا لجده المزعوم (قادري) !

وقال باسم الكتبي ايضاً: (
وقال السيد عبدالحي عنه في النزهة ((3/1108) : السيد مرتضى بن محمد بن قادري بن ضياء الله الحسيني الواسطي البلكرامي نزيل مصر ودفينها المشهور بالزبيدي) ايضاً توهم فذكر ان له جد اسمه قادري !! مع ان عبد الحي في نزهته لم يذكر لفظ (السيد) بل قال كما في صفحة (1108) من الجزء الثالث من نزهة الخواطر طبعة دار ابن حزم: (الشيخ الامام العالم المحدث: مرتضى بن محمد بن قادري بن ضياء الله الحسيني الواسطي البلگرامي نزيل مصر ودفينها المشهور بالزبيدي). ولا ندري لماذا يتعمد باسم الكتبي ان لا يكون دقيقاً في نقله !!

وقال باسم الكتبي ايضاً: (
قلت : إليس هؤلاء هم أهل بلده , اليس ذلك بكاف لمعرفة مدى شهرة استفاضته عند أهل بلده , بل ذكره شهرة نسبه أهل المشرق وأهل المغرب , فقال عنه النسابة ابن الحاج (ت1273هـ) في إشرافه (1/118) : : ومن ذرية زيد الشهيد ، خاتمة الحفاظ بالديار المصرية الشيخ مرتضى الحسيني الواسطي الزبيدي, شارح الإحياء والقاموس) ، ويرد كلامه هذا ما قاله القنوجي في ابجد العلوم ، ج3 ص27: (قلت وقد اقام رحمه الله بزبيد حتى قيل له الزبيدي واشتهر بذلك واختفى على كثير من الناس كونه من الهند ومن بلجرامها) ، فاذا كان كثير من الناس على حد تعبير القنوجي لم يعرفوا انه من الهند ومن بلجرام فهذا يعني انهم لم يكونوا يعرفون اصله ومن ضمنه نسبه الحسيني ! ام تراه اخفى اصله الهندي ولم يخف نسبه الحسيني ؟! فكيف تحصل لهم شهرة نسبه في بلدته وهم يجهلونها !! وما ادرى النسابة المغربي ابن الحاج بنسب الزبيدي واصل عائلته في بلاد الهند لكي يزعم انه من ذرية زيد الشهيد !! مع ان احداً لم ينقل عن الزبيدي انه ادعى الانتساب الى زيد الشهيد بل كان يكتفي بذكر لقب الحسيني !! ومن المعلوم ان كتاب ابن الحاج اسمه (الاشراف على بعض من بفاس من الاشراف) فلماذا ذكر الشيخ مرتضى الزبيدي في هذا الكتاب مع ان الزبيدي لم يسافر الى فاس ولم يصل بلاد المغرب !!
كل هذه اشكالات بحاجة الى اجابة مقنعة ! وهو ما لم نعثر عليه لحد الان !!؟

وقال باسم الكتبي ايضاً: (
وقال عنه أعلم الناس به شيخه الوجيه العيدروس في ديوانه ( تنميق الأسفار) كما ذكر ذلك الكتاني (ت1333هـ) في فهرسه (1/526) : الشيخ محمد مرتضى الزبيدي: هو محمد مرتضى بن محمد بن محمد بن عبد الرزاق الحسيني العلوي الزبيدي النسب. وقال الكتاني أيضاً : : هو المكنى بأبي الفيض وبأبي الوقت الملقب مرتضى محمد بن أبي الغلام محمد ابن القطب أبي عبد الله محمد بن الولي الصالح الخطيب أبي الضياء محمد بن عبد الرزاق الحسيني من قبيل أبي عبد الله محمد المحدث الكبير بن أحمد المختفي ابن عيسى مؤتم الأشبال ابن زين العابدين بن الحسين)
وننقل هنا نص ما كتبه الكتاني هو: (الشيخ محمد مرتضى الزبيدي ، هو محمد مرتضى بن محمد بن محمد بن عبد الرزاق الحسيني العلوي الزبيدي النسب هكذا وصفه أعلم الناس به شيخه الوجيه العيدروس في ديوانه تنميق الأسفار وقال غيره هو المكني بأبي الفيض وبأبي الوقت الملقب مرتضى محمد بن أبي الغلام محمد ابن القطب أبي عبد الله محمد بن الولي الصالح الخطيب أبي الضياء محمد بن عبد الرزاق الحسيني من قبيل أبي عبد الله محمد المحدث الكبير بن أحمد المختفي ابن عيسى مؤتم الأشبال ابن زين العابدين بن الحسين وفي الإشراف على من بفاس من مشاهير الأشراف للقاضي ابن الحاج ومن ذرية زيد الشهيد يعني ابن علي زين العابدين بن الحسين عليهم السلام خاتمة الحفاظ بالديار المصرية الشيخ مرتضى الحسيني الواسطي الزبيدي اه الواسطي العراقي أصلا الهندي مولدا الزبيدي تعلما وشهرة المصري وفاة الحنفي مذهبا القادري إرادة النقشبندي سلوكا الأشعري عقيدة هكذا يصف نفسه في كثير من إجازاته التي وقفت عليها بخطه).
فهو هنا لم يذكر الجد المزعوم (قادري) ! كما ان النسب هنا ينتهي الى احمد المختفي بن عيسى مؤتم الاشبال فمن اين جاء البيطار بالنسب الذي ذكره الى علي بن الامام زين العابدين عليه السلام ؟! ومن اين جاء الكتبي بالنسب الذي ذكره الى محمد بن عيسى مؤتم الاشبال ؟!!

وقال باسم الكتبي ايضاً: (
وقال عنه الجبرتي (ت1237هـ) في تأريخه (2/73) : العلم الموصوف العمدة الفهامة والرحلة النسابة الفقيه المحدث اللغوي النحوي الاصولي الناظم الناثر الشيخ أبو الفيض السيد محمد بن محمد بن محمد بن عبد الرزاق الشهير بمرتضى الحسيني الزبيدي الحنفي هكذا ذكر عن نفسه ونسبه ولد سنة خمس واربعين ومائة والف) ايضاً لم يذكر (قادري) الجد المزعوم للشيخ مرتضى الزبيدي !
وقال باسم الكتبي ايضاً: (
وذكره الشبلنجي ( كان حياً سنة 1322هـ) عند ذكره لمناقب أهل البيت الواردين مصر وعده أحد رجالات أهل البيت , فقال في نور الأبصار (ص271) السيد محمد بن محمد بن محمد بن عبد الرزاق الشهير بمرتضى الحسيني الزبيدي الحنفي) ايضاً لم يذكر (قادري) الجد المزعوم للشيخ مرتضى الزبيدي !

وقال باسم الكتبي ايضاً: (
وقال الزركلي (ت1387هـ) في الأعلام (7/70) : محمد بن محمد بن محمد بن عبد الرزاق الحسينى الزبيدى، أبو الفيض، الملقب بمرتضى: علامة باللغة والحديث والرجال والأنساب، من كبار المصنفين, أصله من واسط (في العراق) ومولده بالهند (في بلجرام) ومنشأه في زبيد (باليمن) رحل إلى الحجاز، وأقام بمصر، فاشتهر فضله وانهالت عليه الهدايا والتحف، وكاتبه ملوك الحجاز والهند واليمن والشام والعراق والمغرب الأقصى والترك والسودان والجزائر) ايضاً لم يذكر (قادري) الجد المزعوم للشيخ مرتضى الزبيدي !

وقال باسم الكتبي ايضاً: (
قلت : كل هذا ولاتوجد له شهرة وأستفاضة كما تزعمون , أظن ذلك من المعاندة والمكابرة , والعياذ بالله). نعم لا توجد شهرة ولا استفاضة لأن الشهرة انما تحصل في بلدته الاصلية وليس بان ياتي مؤلفون يذكرون له لقب (الحسيني) نقلاً عن بعضهم البعض !
ويتضح من النصوص السابقة ان المؤلفين العرب لم يذكروا له جد اسمه (قادري) بينما المؤلفون الهنود وحدهم ذكروا هذا الجد له !؟ بل هو نفسه لم يذكر وجود هذا الجد عند ذكر اسمه بالطريقة التي نقلها الجبرتي والتي ذكرناها آنفاً.
 

وقال باسم الكتبي معتذراً عن الخيانة العلمية التي اقترفها فقال ما نصّه: (قلت : لاتفرحوا فرح الغريق الطالب النجدة ولو بالقشه , ذكرت سابقاً عن هذه السلسة إن فيها من النقص والسقط , وقد قمت بتعديلها , وقد سبق قلمي ونقلت السلسلة التي قمت بتعديلها من آخر النسب ولم أنتبه لذلك , والسلسلة التي ذكرها البيطار كما ذكرتم ترجع لناصر الدين بن ابراهيم بن القاسم بن محمد بن علي بن محمد بن عيسى بن علي بن زين العابدين بن الحسين السبط , هكذا أوردها البيطار رحمه الله ,وقد أخطأت في النقل على حسن فعل لاسوء كما تزعمون , ولورجعتم لكلام البيطار لم يضع كلمة عليه السلام التي وضعتموها لزين العابدين والحسين السبط , فهذا الخطأ وارد فقد أخطأتم وأضفتم بحسن قصدكلمة عليه السلام , وهي غير موجوده , فلا تتعلقوا بالقشه يامساكين). فهو وجد ان عمود النسب الذي ذكره البيطار فيه نقص فقام بتعديله خفية !! ومع ذلك لم يرض عن تعديله هذا وقال عنه ان فيه سقط ثم جاء لمرتضى الزبيدي بعمود نسب ثالث مبني على الظن لم يعرفه الزبيدي ولا عائلته ولا مريديه ولا اي مؤلف آخر قديم او حديث ، نسب من وضع ووهم وظن باسم الكتبي ينسب فيه ابناءاً لآباء لم يعرفونهم !!؟ ويتصور ان الانساب يمكن تلفيقها وفق الظنون والاستحسانات والاهواء !!

جد العائلة الواسطية في بلگرام:
في كتاب نزهة الخواطر لعبد الحي بن فخر الدين ، ج1 ص168 ما نصّه: (السيد الشريف محمد بن علي بن الحسين بن ابي الفرج بن ابي الفراش بن ابي الفرج الحسيني الواسطي البلگرامي كان من ذرية الامام الحسين السبط رضي الله عنه ، ولد ونشا بارض الهند واخذ الطريقة عن الشيخ قطب الدين بختيار الاوشي ، ثم قدم بلگرام مع اصحابه سنة اربع عشرة وستمائة فقاتل اهلها وقتل راجه سرى امير تلك الناحية ، ثم سكن بها وحصل توقيع العشر من السلطان شمس الدين الايلتمش ، وبنى قلعة متينة بها سنة سبع وعشرين وستمائة وكان لقبه صاحب الدعوة الصغرى ولما كان ثقيلاً على افواه الرجال خففوه وجعلوا لفظ الصغرى جزءاً لأسمه ، وله اعقاب صالحة حتى الان ، توفي سنة خمس وأربعين وستمائة ، كما في مآثر الكرام).
فهذا هو جد العائلة الواسطية البلگرامية ، وكما هو معلوم فإن النسب الذي زعموه لمرتضى الزبيدي ليس فيه اسم جد العائلة الواسطية في بلگرام واول من سكن فيها منهم وهو محمد بن علي بن الحسين بن ابي الفرج الواسطي ! مما يعني خطأ باسم الكتبي حين قال ان مرتضى الزبيدي ينتمي للعائلة الواسطية الحسينية في بلگرام.
فمن نسب الى مرتضى الزبيدي لقب الواسطي لا يعني ذلك انه من العائلة الواسطية في بلگرام التي تأسست في بلگرام سنة 614هـ بدخول جدها محمد بن علي بن الحسين بن ابي الفرج مدينة بلگرام كما مرَّ آنفاً اذ لا يمتنع وجود شخص في بلگرام واصله من مدينة واسط دون ان يكون من العائلة الواسطية الحسينية. بل وحتى لقب الواسطي لا يثبت لمرتضى الزبيدي على سبيل التحقيق إذ أنَّ الذين اخطأوا وقالوا ان اسم جده (قادري) هم نفسهم الذين قالوا انه يحمل لقب (الواسطي) فمن اخطأ في ذاك قد يخطيء في هذا ، فلا يثبت هذا له. فمحمد بن حسن القنوجي (ت1307هـ) وهو من علماء الهند قال عنه ذلك في ابجد العلوم ، وعبد الحي بن فخر الدين (ت1341هـ) وهو من علماء الهند قال عنه ذلك في نزهة الخواطر ، ويبدو ان عبد الحي بن عبد الكبير الكتاني (ت1382هـ) من علماء المغرب نقل لقب الواسطي عمن سبقه من علماء الهند فلا عبرة بنقله. ولذلك نشك في صحة ان يكون لقبه (الواسطي) كما نشك انه اذا صح عنه هذا اللقب ان يكون معنى ذلك انه من العائلة الواسطية في بلگرام للاسباب التي ذكرناها آنفاً.

 

جمعيـة تنزيـه النسـب العلـوي