الصفحة الرئيسية

بسم الله الرحمن الرحيم

علـى هامـش الجمعيـة

سفر الحوالي يتحدث عن مشروعية إبطال الانساب المكذوبة
ولا سيما نسب الشيخ أحمد الرفاعي


تحدث سفر الحوالي في احدى محاضراته عن الانساب المكذوبة ومشروعية إبطالها وكشفها ، ننقل لكم اهم ما ورد فيها:

([ أقول لكم أنتم تعرفون الوضع عندنا هنا في المملكة وتعرفون الأشراف المقيمين عندنا في الحجاز وتعرفون كم مِن الأُسَر يتبرأ منها الأشراف الموجودون حاليّاً في مكة -يتبرءون مِن أُسَرٍ كثيرةٍ- ويقولون: إنَّ هذه الأُسَر تدَّعي النَّسب لآل البيت وليست منَّا! إمَّا أنَّهم ليس عندهم شجرة، أو أنَّ شجرتهم مكذوبة.

**********

إذا جاءنا رجل مِن الجنس القوقازي، أو الجنس الصيني، أو من أي بلدٍ، وادَّعى أنَّه مِن أهل البيت؛ فنحن -على كلامه- أمام خيارين: إما أن نقول: نعم، هذا مِن آل بيت الرسول صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وإما أن نقول: لا، فيقولون: أنتم قذفتموه.

لا - يا أخي- النسب هذا علمٌ معروفٌ، وفى علم النَّسب يقال: هذه القبيلة تنتسب إلى كذا، ولا تنتسب إلى كذا، وأخطأ من نسبها إلى كذا، أو ادِّعاؤه أنَّ فلاناً مِن قبيلة كذا ليس صحيحاً! وإنما هو من قبيلة كذا.

فهم الآن لم يقذفوا أُمَّ رجل معين بأنَّها - والعياذ بالله- زنت! ليس هذا هو القذف، إنما هذا تصحيحٌ للنَّسب، وتطهير لنفس النَّسب الشريف، وإلا لادَّعى كلُّ مدَّعٍ ما شاء، والنَّسب هذا يترتب عليه إرث ويترتب عليه أحكامٌ أخرى مثل - كما تعلم-: أنَّ آل البيت تحرُم عليهم الزكاة، ولهم الخمس، ولهم أحكام كثيرة تترتب وتتوقف على ثبوت ذلك، فكون الإنسان يتأكد منه هذا لا يعني القدح، ولا يعني الطعن، وكون الإنسان يشكِّك فيمن هو أهلٌ لأن يُشكَّك في نسبه

**********

عندنا زعماء التصوف ننظر إلى تاريخهم. كمثال: هاشم الرفاعي -الذي ردَّ على الشيخ ابن منيع - يسمِّي نفسه: يوسف السيد هاشم الرفاعي ، ويذكر في كتابه استدلالات من كتاب: السيد أحمد الرفاعي [1] مؤسس الطريقة الرفاعية وأحمد الرفاعي هذا يقول عنه الشعراني [2] في الطبقات الكبرى [3] -وهو أكبر طبقات المتصوفة، ومِن أوثق مراجعهم- يقول في ترجمته: "ومنهم: الشيخ أحمد بن أبي الحسين الرفاعي رضي الله تعالى عنه، منسوبٌ إلى بني رفاعة - قبيلة من العرب- وسكن أم عبيدة بأرض البطائح إلى أن مات بها رحمه الله".

إذا نظرنا إلى رفاعة القبيلة المعروفة عندنا الآن في الحجاز ؛ هذه القبيلة ليست من قريش أصلاً، فكيف يكون الرفاعي قرشياً؟!

فضلاً عن أن يكون مِن آل البيت؟

لو أنَّ رجلاً مِن أقرب النَّاس إلى آل البيت كرجل من بني أميَّة لا يجوز له أن يقول: أنا مِن آل محمد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، بمعنى أنَّه من ذرية الحسن والحسين ، أو غيرهما، وإن كان من نفس قريش، ومِن أسرةٍ قريبةٍ مِن آل البيت، فكيف يجوز لرجل مِن رفاعة؟

بل الرفاعي لم يدَّع -
فيما أذكر- ذلك وهذا الشعراني يقول: إن رفاعة قبيلة من العرب منسوب إليها هذا الرجل.

أيضاً: ذكر الحافظ ابن كثير رحمه الله في البداية والنهاية [4] في ترجمة أحمد الرفاعي : إنَّه منسوب إلى رفاعة قبيلة مِن العرب.

هذا الرجل يدَّعي له بعض الصوفية أنَّه مِن آل البيت ويعملون له شجرة، ومنهم: ابن الملقن -
مثلاً- في طبقات الأولياء صفحة [93]، وكذلك أبو الهدى الصيادي أحد الرفاعية الموجودين في هذا العصر، ألَّف كتاباً وقال فيه: إنَّ الرجل مِن آل البيت، ويعملون له شجرة، ويصرُّون على نسبته إليهم، ويضعون أمام اسمه كلمة [السيِّد] أو [سيدي]، فإذاً نحن في الحقيقة من حقنا أن نشك؛ لأن هناك سوابق.

ومثله كذلك الشاذلي : فـالشاذلية -الآن- يدَّعون ما تدَّعيه الرفاعية أنَّ الشاذلي مِن آل البيت! بينما - مثلاً- ابن الملقن هذا نفسه الذي ذكر شجرة نسب الرفاعي ، يقول في ترجمة الشاذلي " اسمه: علي بن عبد الله بن عبد الجبار بن يوسف أبو الحسن الهذلي الشاذلي "[5]

يقول: وقد انتسب في بعض كتبه إلى الحسن بن علي بن أبى طالب .

فهذا مِن هذيل، وهذا من رفاعة، وكلٌّ منهم يدَّعي أنَّه مِن ذرية الحسين أو الحسن أبناء علي بن أبي طالب فكيف يُصدَّق هذا؟!

ويقول ابن الملقن : " إنَّ الشاذلي ذكر نسبه، ثم وصَّل ذكر هذا النَّسب إلى علي بن أبي طالب ، قال ابن الملقن وتُوقِّف فيه " أي: لا نستطيع أنْ نجزم بأنَّ الشاذلي أيضاً مِن ذرية الحسن ، وإنَّما هو مِن هذيل، فإذا كان هذا مِن رفاعة، وهذا مِن هذيل، فأين هاتان مِن قريش، فضلاً عن بني هاشم، فضلاً عن الحسن والحسين رضي الله عنهما؟

فهذا يدل على أنَّ للعبيديين خلفاً كثيراً، وأنَّ كثيراً مِن الملايين التي تنتسب إلى آل البيت في إيران ، وفي المغرب ، وفي حضرموت ، وفي بلاد كثيرة، كثيرٌ منهم: نسبه غير صحيح، بل قد ظهر حديثاً في مكة كتابٌ -طبع هذه السنَة- عن الأشراف، وأنسابهم، وكما سمعتُ أنَّه مُنع؛ لأنَّه اعترَضَ عليه كثيرٌ مِن النَّاس.

والأشراف كما قلنا: إنهم يتبرءون مِن كثيرٍ مِن الأُسر، ومِن كثيرٍ مِن العائلات.

فعلى كل حال: ما يتعلق بأنَّ فلاناً نسبه صحيح، أو غير صحيح؛ ليس مستوجباً للقذف كما يفتري هؤلاء الدجالون، وإلاَّ لكان ابن الملقن نفسه قاذفاً، وهو مِن أئمتهم، وكَتب في طبقاتهم، ولكان الشعراني أول مَن قذف؛ لأنَّه يقول: ' إن أحمد الرفاعي من بني رفاعة، القبيلة المعروفة، وليس مِن آل البيت '
)].

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الحواشي
1. هو أحمد بن أبي الحسين الرفاعي، نسبة إلى بني رفاعة قبيلة من العرب ، وسكن أم عبيدة بأرض البطائح إلى أن مات بها عام (570)هـ ، وانتهت إليه الرياسة في علوم الطرق ، وبه عرف الأمر بتربية المريدين بالبطائح، وإليه تنتسب الطريقة الرفاعية، انظر: طبقات الشعراني (1/ 140)
2. هو عبد الوهاب بن أحمد بن علي الشعراني الشاذلي  *****  له مؤلفات كثيرة في التصوف من أشهرها: الطبقات الكبرى والصغرى، توفي سنة (973)هـ. انظر معجم المؤلفين لـعمر رضا كحاله (6/ 218)
3. (1/ 140)
4. انظر: (12/ 312)
5. أبو الحسن الشاذلي هو عبد الله بن عبد الجبار الشاذلي، وشاذلة قرية في أفريقيا يعتبر شيخ الطائفة الشاذلية، مات في صحراء عيذان قاصداً الحج، وقد وصفه كثير من الصوفية بأنه قطب الزمان والحامل في وقته لواء أهل العيان، حجة الصوفية القطب الغوث الجامع ت (656)هـ، انظر طبقات الشعراني (2/ 4).

 

 

جمعيـة تنزيـه النسـب العلـوي