الصفحة الرئيسية

بسم الله الرحمن الرحيم

على هامش الجمعية

الرد على عمر الناصري التكريتي في دفاعه عن نسب الطاغوت

نشر شخص اسمه (عمر الناصري) في بعض مواقع الانترنيت رداً على موضوعنا (تنزيه النسب العلوي عن إنتساب الطاغوت الدموي) حاول فيه تفنيد الحجج الدامغة التي أوردناها في بحثنا المذكور ، وقد وجدنا من المناسب ان ننشر نص دفاعه عن نسب الطاغوت وردنا عليه ، طلباً للفائدة وإتماماً للحجة.

قال عمر الناصري التكريتي:

{ نسب السيدين احمد الرفاعي واحمد ناصر الدين والرد على نبيل الكرخي بطعنه بالنسبين

اطلعت على المقاله التي كتبها الدعي نبيل الكرخي والتي كان عنوانها( تنزيه النسب العلوي عن انتساب الطاغوت الدموي ) وسبق ان قرأت مقاله له سرد فيها نبذه مختصرة عن الساده العلوين وبدأ بها من نصف العراق والى الشمال اي من بغداد و الى الموصل وترك النصف الاخر وطعن في اغلب سادة ال البيت وخصوصآ السنه فقط ويبدو ان المقالتين هي هدفها واحد وعنوا نها واحد هو الهجوم السافر من قبل هذا على ابناء السنه والجماعه خاصه فهو من خلال هاتين المقالتين تبين لك اخ القارئ انه فارسي صفوي طائفي خبيث لا يحب العرب عامه وال البيت خاصه واود ان اذكر العالم ان العرب لا يبغضهم سوى اثنان هما الفرس اولا واليهود ثانيا وعملهم الجبارلهدم الاسلام والطعن في انساب العرب مستمر ولحد الان فاليهود عملهم مكشوف تماما والفرس عملهم بالخفاء ولحد الان وبالتعاون والتشاور مع اليهود وان عبادة النار لازالت قائمه في ايران وهم يحتفلون سنويا بعيد النار (عيد نوروز )راس السنه المجوسيه ويقدمون الاكلات الخاصه بهذه المناسبه المجوسيه فلا عجب ان يصدر من خبيث مثل هذا الكلام اخي القارئ الكريم ربما يكون الموضوع فيه نوع من الاطاله لان هذا الدعي نبيل الكرخي سرد كثيرافي مقالته وسوف اتصفح المقاله في كل نقطه من نقاطها واجييب عنها بشكل مباشر وبعض النقاط يكون الجواب ضمن الشروحات ونبدء بمقالته الخبيثه وقال ان اسمه نبيل الكرخي فنقول له كما قال خليفة رسول الله الفاروق عمر بن الخطاب وهو يوصي ابنه عبدالرحمن فقال له (يابني لاتكونو كنبط السواد يسال احدهم من اين انت فيقول انا من مدينة كذا وكذا ) فيحق لنا ان نقول لنبيل هذا انه من ابناء النبيط وابناء النبيط ينسبون دائما انفسهم الى المدن لانهم لايعرفون اصلهم او ربما هم من اللقطاء فاللقيط لايعرف ابواه فيقول انا كرخي او رصافي او اي اسم مدينه اخرى والكرخ تشكل نصف بغداد الاسيره بيد الفرس والصليبين وعدد سكان الكرخ يبلغ ثلاثة ملايين نسمه تقريبا منهم الفارسي والهندي والافغاني والباكستاني وغير ذالك فالذي لايعرف اصله يهرب من اصله فيقول انا كرخي والا نبيل هذا يتحدث في موضوعه ويطعن بالانساب وهو لايجرئ على ذكر نسبه وعندما انسبه الى الفرس ارجع الى كتاب غاية الاختصار في البيوتات العلويه المحفوضه من الغبار في الصفحه الخامسه تجد مانصه اما الفرس فلامعرفة لهم بالانساب لانهم لم يدونو انسابهم فقط العرب هم اهل معرفه بالانساب وانك لو تسال اعرابي امي راعي ابل في البوادي وتساله عن اصله فسوف يجيبك فورا وبلا تردد عن اصله ويقوم بتعداد اجداده الى اخر جد له ثم بدا مقالته بوصف الرئيس شهيد الاضحى بالطاغوت وانا اقول له اي طاغوت تعني لانه حكم عليه بــ148 مجرم ولازال اكثرهم احياء لم يعدمو ولاكن حكمو عليه بالاعدام في اشرف يوم يوم حج الناس يوم عرفه ولاكن اريد ان اسئل كم شخص قتل خلال اربع سنوات وكم 148 يقتل في كل يوم وكم عائله هجرت وسلبت وقتلت وهتكت اعراضها في كل يوم فيحكمون على الشهيد بــ 148 وبــ حوالي خمسة وثلاثون عام بالاعدام فكم اعدام سوف يحكم على الفرس واذنابهم في المستقبل القريب اترك الاجابه لكل منصف اما مجوهلي الهويه فحدث ولا حرج بالالاف تدخل المشرحه بالسنه الواحده ولايعرف اهل لاي جثه في حين كان في عهد الشهيد في العراق كله لاياتي الى المشرحه الف جثه لاغراض معرفة اسباب الوفاة وليس مجهولة هويه بل تجلب من قبل ذويها .ثم من هو المسؤول عن كل مايجري في العراق نرجع الى مقالة الطائفي هذا فيقول ان كثير من الطائفيين يدافعون عن نسب صدام وانا اقول له من هو الطائفي فمقالتك تغني عن الاجابه في المقاله الاولى والثانيه ثم يقول هذا الفارسي ان هناك شك وبطلان بنسب عشيرة ال ناصر (البو ناصر) وبطلان نسب الرفاعيه كذالك الى الدوحه العلويه . ثم يقول ويفتري ان هناك اقوال عديده سمعها عن بعض شيوخ ال ناصر انهم ينفون انتساب شهيد الاضحى اليهم وانا المتكلم احد عشيرة الشهيد وافتخر ولي الشرف العظيم ان اكون من عشيرة الشهيد البطل المجاهد الذي عرفه التاريخ والعالم ولم اسمع قطعا من اي شخص كان لامن العشيره ولا من اهل المنطقه من ينفي انتساب الشهيد الى العشيره فجنسيته في السجلات محفوظه ومعروفه وشهادت تخرجه من المدارس موجوده كذالك وسجل تجنيده لازال موجود وجميعها تحمل اسمه الكامل وتتشرف السجلات به فهو غني عن التعريف او المدح واتحدى هذا الطائفي ان يذكر من هم الشيوخ الذين نفو النسب عن الشهيد فهذا ادعاء باطل لانه مبني على اقاويل .ثم يقول ان هناك اختلاف في الروايات التي تطرقت لنسب الشهيد والتي نشرت في الصحف والمجلات وان هناك اسم اضيف الى نسبه في السنين اللاحقه ويذكر ان في كتاب النجوم الزواهر المطبوع سنه 1971 والذي ذكر ان صدام بن حسين بن عبدالمحيد بن عبدالفغور بن عبدالقادر بن عمر الثاني وفي مجلة الف باء كذالك وفي كتاب القبائل العربيه كذالك غير ان الذي حصل هو ان الدكتورخاشع المعاضيدي اضاف اسم سليمان فصار النسب عبدالغفور بن سليمان بن عبدالقادر بن عمر الثاني الى اخره فيقول هذا الخبيث ان هذا شيئ خطير وانا اقول له اسمع جيدا ان اسم سليمان ليس هو اسطوره ولم يكتشف كما تقول انت وان الذي حصل فعلا ان الرجيبي لم يتصل باي من ابناء عمومة الشهيد واكتفى بالاتصال بأناس من غير الفخذ الذي ينتسب اليه الشهيد وهذا الشخص ليس له معرفه كامله بالنسب الكامل او ربما الرجيبي اسقط اسم سليمان سهوآ ومجلة الف باء وكتاب القبائل العربيه ويونس السامرائي في طبعتة الاولى جميعهم اعتمدو على نفس المصدر وتم الاتصال بيونس السامرائي وقام فعلا بذكر اسم سليمان ليصبح النسب كامل اما الدكتور خاشع المعاضيدي فهو قام يتحقيق النسب ميدانيا عكس سابقيه ولهذا الرجل جعل النسب كما هو في كتابه فلاشيئ خطير في هذا يا خبيث واحب ان اذكر كذالك ان لدينا قسام شرعي لذرية السيدعبدالغفور يعود تأريخه الى سنة 1941 ويحمل الرقم والتسلسل والعدد وقد جاء تسلسل عبدالغفور بن سليمان بن عبدالقادر السابع من ضمن الورثه واضيف كذالك ان اخر ابناء عبدالغفور وهي بنت وام لال حدوشي في تكريت توفيت سنة 1967 وان احد ابنائها لازال على قيد الحياة وعمره تجاوز ال 90 عاما وجنسيته موجوده فاسم سليمان لايحتاج الى اكثر من هذا . ثم يقول هذا الفارسي ان عشيرت ال ناصر تنسب نفسها الى ناصر بن حسين العراقي وان حسين العراقي ليس لديه ولد اسمه ناصر وانا اقول لهو كذالك فناصر هذا ليس اسمه كما تقول بل اسمه السيد احمد الملقب ناصر الدين كما جاء في الوثائق المحفوظه لدى ال ناصر واليك نص الوثيقه المؤرخه سنة 1071 هـ (فأما السيدالاميرناصر فأنه ولد عام 885 هـ ولما ترعرع وكبر هاجر من البصرة بعد وفاة ابيه الى حلب الشهباء فتأمر على عباده بحران والرها عام 919 هـ وعمرة انذاك 34 سنه بعهد وأمر السلطان سليم خان وقام بنشر مذهب اهل السنه والجماعه فاحمآ ارباب الضلاله والشناعه مع مجاهداته العديده بمن معه من القبائل وكان لا يتوجه الى عدو الا وايه النصر والظفر بفضل الله تعالى وبركات اجداده الفخام فلقبه السلطان المنوه بأسمه انفآ بناصر الدين فأشتهر به بين البريه واصل اسم جنابه السامي السيد احمد فهووالحق يقال خدم الدين والدوله وجاهد في الله واخر اماراته ببلدة تكريت ) فيتضح من خلال النص ان اسمه احمد ولقبه ناصر الدين فلذالك قسم من المصادر ذكرت اسمه الصريح وقسم اخر ذكرت لقبه الذي اشتهر به فلا فرق بين الاسم واللقب عندما يكتب عن تأريخ ال ناصر لأن الاسم واللقب معلوم ومشهور ولاعيب في ذالك عندما يقول هذا الخبيث انه فضيحه لأن قسم من المشجرات يقول انها ذكرت اسم ناصر ولم تذكر اسم احمد وقد ذكرنا النص اعلاه ويقول في مقالته ان هذه حيله بين الاسم واقول له العرب لا تعمل بالحيل وانما الحيل للفرس وكما يلي (عندما اخذ الهرمزان المجوسي اسير الى الفاروق عمر ابن الخطاب وعرض على الفاروق طلب المجوسي ماء ليشربه فقال الفاروق اعطوه ماء فأعطوه وقال المجوسي اريد منك عهدآ ان لا تقتلني حتى اشرب هذا الماء فقال له عمر لك ذالك فقام المجوسي برمي الماء على الارض فقال له عمر ماذا فعلت فقال المجوسي انك اعطيتني العهد وتظاهر بعد ذالك با لاسلام واخذ يتأمر على الفاروق حتى غدر بيه فهذه حيل الفرس فمن الذي يصنع الحيل الفرس ام العرب )ثم يتهم هذا الخبيث ان المعاضيدي هو الذي ادخل اسم احمد على ناصر الدين والسيد المعاضيدي راي النص المذكور بأم عينيه وذكره في كتابه اما عشيرة السيد احمد ناصر الدين فقد ذكرهم السيد عبد المجيد فهمي حسن في كتابه (مشاهير الاويه العراقيه والمطبوع في سنه 1946 وفي الصفحه 289 ما نصه تحت عنوان تاريخ اسرة ال التكريتي .. لهذه الاسرة الجليله تاريخ حافل بالمفاخر والتضحيات فهي اسرة عربيه عريقه بل هي هاشميه من صفوت العرب ومن ارفع بطون قريش وينتهي نسبها الى الامام الطاهر التقي النقي علي بن ابي طالب عليه السلام وتتألف اسرة ال التكريتي من فرعين كبيرين احدهما ينتمي الى يوسف بيك الكبير ومعظم ابنائه يسكنون اليوم في لواء كركوك وهي مقرهم وموطنهم منذ عده اجيال وثانيهما ينتمي الى عمر بيك الكبير ومعضم ابنائه يسكنون اليوم في بلدة تكريت وما جا ورها وقد اتخذوها مقر لهم منذ عده قرون) . كما ان هناك وثيقه محفوظه في دار الكتب المصريه ووثيقه في المكتبه الوطنيه في بغداد اتلفت كما اتلفت الكتب الاخرى واليك اخي القاريء نص الوثيقه في دار الكتب المصريه المكتوبه في القرن الثامن عشر الميلادي والخاصه بالساده الرفاعيه مايلي (كانت ولادت السيد احمد ناصر الدين في مدينة البصرة سنه 885 هـ ثم هاجر الى حلب الشهباء في بلاد الشام وصار اميرآ على قبيلة عباده بحران حلب عام 919 هـ بعهد من السلطان العثماني سليم خان الغازي . وقد نشط السيد احمد هناك في بث العدل والحكمه والسياسه لخدمه الاسلام وعمل بمقتضى الشريعه المحمديه الغراء .وكان لنشاطه الواسع في هذا المجال وكثرت مجا هداته في سبيل الاسلام اثر كبير في نفس السلطان سليم خان المذكور ولذالك منحه لقب ناصر الدين وغلب هذا اللقب على اسمه الحقيقي ولذالك اشتهر باسم ( ناصر)وصارت النسبه اليه (الناصري )(البو ناصر ) ثم عينه السلطان العثماني بعد ذالك على بلدة تكريت على شاطيء دجله بين الموصل وبغداد وبعد ان زار كثيرآ من الامصار والحجاز ودار السلام توفاه الله سنه 960 هـ ودفن بمرقد حضرة عمرو بن جندب الغفاري بعد ان بلغ من العمر 75 عام والسيد احمد ناصر الدين هو بن السيد حسين العراقي الرفاعي المولود سنه 853 هـ والمتوفى سنه 892 هـ بن السيد ابراهيم العربي ..... الخ ) وكذالك ذكر ال ناصر ثامر العامري في معجمه قبل الاحتلال وبعد الاحتلال تحت موضوع نقباء تكريت في صفحه 337 وقد ذكر بها عائلة ال النقيب وهم من ذرية السيد عمر بن السيد حسن بن السيد علي بن السيد حسين بن السيد احمد ناصر الدين كما ذكر ال ناصر في المجله العلميه التركيه المطبوعه سنه 1334 هـ وفي الصفحه 79 ما نصه وبالتركي (تكريت اشرافندن ناصر زاده سيد احمد حمدي افندي )وهذا الرجل سيد احمد حمدي نقيب اشراف تكريت وسامراء في ذالك الوقت وهو من اعمام الرئيس الشهيد (صدام حسين)كما توجد الوثائق القديمه المحفوظه والمصدقه لدى ال ناصر وكما يلي (1 )ـ وثيقه 1071 هـ المحفوظه لدى السيد نزار الناصري وقد صدق عليها بأكثر من اربعين ختم واخرها السيد محمد ابو الهدى الصيادي عام 1309 هـ (2) وثيقة السيد عمر الحسن جد ال نقيب المذكور يعود تأريخها لسنه 1071 هـ وكذالك اخر ختم لها من قبل ابو الهدى الصيادي (3) وثيقه السيد داود اللطيفي من ال ناصر يعود تأريخها الى سنه 1300 هـ ومصادق عليها كذالك واخر ختم لها سنه 1309 هـ من قبل ابو الهدى الصيادي وكذالك السيد طالب النقيب الرفاعي (4) وثيقه السيد فالح حمود الناصري يعود تأريخها الى اكثر من مئه وعشرون عام وقد صادق عليها ابو الهدى كذالك (5)وثيقة السيد عبد الرزاق منير يعود تأريخها ما يقارب مئة عام جميع هذه الوثائق اصوليه ومصادق عليها بأزمان متفاوته ولا زالت بأيادي امينه .... فأنا ذكرت بالدليل القاطع صحت نسب ال ناصر والفارسي نبيل يقول ان النسابين قالو انهم من ناصر بن مقن العبادي ولم يذكر اين من النسابين وانا اقول ان احد النسابين هو من ال ناصر وهو السيد احمد الفلوجي الناصري النجفي فمن هم النسابين الذين قالو بذالك رغم ان ال ناصر بن مقن العبادي هم عرب اصلاء لا عيب فيهم ولهم الشرف بكل من ينتسب الى اصل العرب ولاكن يا مجوسي يا فارسي من اين انت ثم يرجع في مقالته ويقول ان وثيقة ال ناصر المؤرخه سنة 1071 هـ ينسبون انفسهم الى عبد الرحمن بن علي بن سيف الدين عثمان بن حسن بن محمد بن عسله وهوة يكذب في هذا القول واليكم نص النسب المذكور في الوثيقه المؤرخه 1071 هـ ( السيد احمد ناصر الدين بن السيد حسين العراقي امير البصرة بن السيد ابراهيم العربي بن السيد محمود بن السيد عبد الرحمن شمس الدين بن السيد عبد الله قاسم نجم الدين المبارك بن السيد محمد خزام السليم بن السيد شمس الدين عبد الكريم ابي محمد الواسطي بن السيد صالح عبد الرزاق بن السيد شمس الدين محمد بن شيخ الاسلام صدر الدين علي بن السيد ابي علي احمد الصياد بن السيد عبد الرحيم ممهد الدوله بن السيد سيف الدين عثمان )فأين عبد الرحمن هذا.فهذا محض افتراء وكذب ثم ينتقل هذا الفارسي المجوسي الذي لا نعرف اصله الى نسب السيد احمد الرفاعي ويقوم بالطعن بالنسبين الناصري والرفاعي والسبب في ذالك هو ان احمد ناصر الدين والسيد احمد الرفاعي وذريتهما في ذالك الوقت قد حاربا الفرس المجوس الذين حاولو ادخال عقائد المجوسيه على الاسلام وبالرجوع الى المصادر التأريخيه تجدون ذالك تمامآ ثم يرجع نبيل هذا ويقول ان العائله الرفاعيه لايصح لها النسب العلوي وان نسبها على الارجح هو الى قبيلة هوازن العدنانيه . لا اعلم من اين رجح هذا الراي ومن الذي رجحه وعند كلامه لنسب السيد احمد الرفاعي كذالك ينكر ان الحسين بن احمد له ولد يدعى الحسن وكذالك ينكر ان وثيقة ال ناصر فيها اسم الحسن القاسم بن الحسين بن احمد الاكبر وهذا محض افتراء على السيد احمد الرفاعي وعلى ال السيد احمد ناصر الدين واليك نص الوثيقه المؤرخه 1071هــ التي ينكرها نبيل الفارسي واليك نص الوثيقه (فأما السيد الحسن ولقبه القاسم ابو موسى رئيس بغداد ونقيب النقباء فأنه توفي عام 226 هــ قيل توفي ببغداد ودفن بمقابر قريش والاكثر انه توفي بمكه ودفن بها اعقب رضي الله عنه موسى ومحمد ابا القاسم ) هذا النص وكذالك في صحاح الاخبار ص 63 تجد بها الحسن القاسم اسمه موجود فهذا محض افتراء وكذب على نسب الساده الرفاعيه وال السيد احمد ناصر الدين ثم يقول بعد ذالك لا يمكن ان يكون الحسن القاسم هو اسم واحد وانما اسمين وكأنه النسب قطعة قماش يفصلها على هواه وحسب ما يشتهيه وجميع المصادر تذكر ان الحسن القاسم سمي بالحسن وبه اشتهر ارجع الى المراجع بأسفل هذه المقاله ثم يقول ان الامام موسى الكاظم ولد سنة 128 هــ وتوفي 183هــ وان الحسن القاسم المزعوم كما هو يقول توفي سنة 226هــ فيصبح عدد الافراد بينهما ستة اشخاص بقرن واحد ويقول هذا لا يجوز قطعا عند النسابين طبعا لايجوز حسب رايك يا نبيل لانك جزئت الالقاب عن الاسماء كالحسن القاسم جعلته اثنين وهلم جر فبذالك يصبح العدد كما ينبغي لك ولعلمك ان ال البيت سابقا ومنهم حديثا يزوجون ابنائهم بال 16 سنه فلاغرابه عندما يكون خمسة اشخاص في قرن واحد ومالعجب في ذالك وارجع الى وفيات وولادات السته التي تعنيهم انت ترى ان لاتناقض بين العدد والسنين وجميع المصادر المذكوره لاحقا كلها اثبتت الحسن القاسم انه اسم ولقب وكثيرا ماكان يستشهد نبيل الفارسي بأبن عنبه ويكذب جميع المصادر ويرجع الى كتاب النجوم الزواهر للسيد الرجيبي ويقول ان في الصفحه 4 من الكتاب المذكور لايوجد بها السيد المهدي وانا اقول له نعم اسم المهدي في هذه الصفحه سقط سهوا وارجع الى الكتاب نفسه تجد في الصفحه 107 ما يلي وفي اخر الصفحه (فالمهدي اعقب عدنان ويحي ورفاعه ) ولنرجع الى وثيقة ال ناصر المؤرخه 1071هــ والتي تكذب وجود المهدي بها واليك نص الوثيقه (فأما السيد المهدي المشهور بالمكي فأنه توفي بمكه سنة احدى وتسعين ومئتيين ودفن بها اعقب رضي الله عنه عدنان ويحي والسيد حسن ويقال له رفاعه )فهل بعد هذه من انكار يا نبيل ويرجع الفارسي نبيل مرة اخرى يريد انكار اسم رفاعه من الوجود وكذالك اسم الحسن القاسم فهو لايريد اسم رفاعه مع اسم الحسن فيريد اسم الحسن حتى لايضاف رفاعه لان السيد احمد الرفاعي نسبه الى رفاعه الحسن المكي او الحسن رفاعه المكي فالاسم واحد وان قدم الاسم عن اللقب او اللقب عن الاسم فهذا لايؤثر عن النسب المذكور في المشجرات الموجوده وهذا شيئ معروف ولاخلاف عليه ثم يرجع نبيل الدعي ويقول ان هناك تسعة ابناء من الامام موسى الكاظم الى السيد الحسن رفاعه في قرنين ونقول له ولماذا العجب اذا كان بين شخص واخر عشرون سنه فالشيئ هذا ممكن وجائز ولا غرابة في هذا ارجع الى قراة الولادات والوفيات فسوف ترى صحه ذالك ولاعجب بما تتعجب منه انت ولكن القاعده العامه عند الفرس وبالتعاون مع اليهود تقول عندما تفحم في موضوع وتريد الهرب بالسرعه الممكنه فقل لمن يناضرك (من يقول هذا صحيح او هذا الكتاب نحن لانصدقه او صاحب هذا الكتاب غير معروف او لم نقراه في مصادر اخرى او او او ) ثم يستشهد نبيل بأبن خلكان في كتابه ما نصه (هو ابو العباس احمد بن ابي الحسن علي بن ابي العباس احمد المعروف بالرفاعي كان رجلا صالحا فقيها شافعي المذهب اصله من العرب وسكن البطائح بقريه يقال لها ام عبيده) فأبن خلكان لم ينفي انه سيد حسيني او حسني ولم يتطرق الى نسبه وانما ذكر مايعرفه ووصل اليه ولو اراد بذالك النسب للسيد الرفاعي لقال هو من قبيله كذا او من عشيرة كذا وانما الذي اراد ابرازه هو علمه وصلاحه ومذهبه . ثم يرجع هذا الخبيث ويقول من الطريف ان صاحب كتاب صحاح الاخبار يذكر ان السيد يحيى وابن عمه السيد حسن بن محمد عسله علقا نسبيهما على الكعبه وكأن الامر عند نبيل سوف تقوم القيامه حيث يقول لا احد ذكره من العلماء للنسب المذكور فنقول له وهل بالضروره كل نسب علق بالكعبه يذكره العلماء كما تريد وهل الانساب باقية معلقه في الكعبه وانما النسب يعلق ليوم لشهر تراه الناس ثم ينزله صاحبه ويذهب الى جهة ما ثم اين الانساب الكثيره التي كانت معلقه في الكعبه قبل الاسلام وبعده لماذا لاتوجد الان ولم يذكر العلماء كما تريد ثم يستشهد مرة اخرى بأبن عنبه ويقول ما نصه (هو احمد بن علي بن يحيى بن ثابت بن حازم بن علي بن الحسن بن المهدي بن القاسم بن محمد بن الحسين بن احمد الاكبر بن موسى الثاني بن ابراهيم بن الامام موسى الكاظم )ولم يذكر النسابين للحسين بن احمد الاكبر ولد معقب اسمه محمد فهو نسب حسب قول نبيل عن ابن عنبه انه باطل ولنرجع الى كتاب غاية الاختصار في البيوتات العلويه المحفوظه من الغبار والى كتاب صحاح الاخبار وقاموس العاشقين والثبت المصان والى مصادر اخرى ففي هذه المصادر كلها تذكر مايلي ( السيد احمد الرفاعي بن علي بن يحيى نقيب البصرة بن ثابت بن حازم بن احمد بن علي بن رفاعه الحسن المكي بن المهدي بن ابي القاسم محمد بن الحسن بن الحسين بن احمد الاكبر بن موسى الثاني الى........ الخ ) الذي كذب به وزور نبيل هذا قام بحذف اسم الحسن بن الحسين بن احمد الاكبر وجعل اسم ابو القاسم محمد اسمين وقال بن القاسم بن محمد بن الحسين انظر الى الخبيث فكل المصادر تقول ابو القاسم محمد بن الحسن بن الحسين الا ابن عنبه على لسان نبيل الفارسي فكاتب المقال نبيل الفارسي هذا كثيرا ماكان يستشهد بأبن عنبه حول نسب السيد الرفاعي ونحن نقول له ان كتاب ابن عنبه هذا دخل عليه التحريف والتزوير من قبل ايادي مجوسيه وابن عنبه هذا هو شيعي المذهب ولا عيب في مذهبه ولكن العيب في شيعة الفرس وليس في شيعة العرب فشيعة الفرس هي التي اهتمت بكتاب ابن عنبه وقامت بأعادة طبعه في مطابعها لكي يسهل لها التزوير والتحريف واقول لك كذالك اذا جائك عشرون شخص وباوقات متفاوته وازمان متفاوته ايضا ونقلو لك خبر ودونوه في مصادرهم وكلهم على راي واحد لايختلفون في مابينهم وجائك شخص بمفرده او شخصان ونقلو لك نفس الخبر ولكن الروايه مختلفه عن العشرين فبمن نصدق العشرون ام الواحد او الاثنان فمنطق العقل يقول لاتصدقو الواحد ولا الاثنان بل صدقو العشرين وهذه مقبوله عند كل عاقل غير مغرض فكيف تريد ان نصدق ماحرف بكتاب ابن عنبه ونكذب جميع المصادر المذكوره في نهاية هذه المقاله ولكن نقول لك فاقد الشيئ لا يعطيه والشاعر يقول اذا مت ضمئانا فلانزل القطر فلأنك يافارسي يامجوسي لاتعرف اصلك ولا فصلك ولا الى من تنتسب وعليك ان تذهب الى ايران وتبحث عن نسبك ونسب اسيادك فيها وتبتعد كثيرا ولاتقترب الى انساب ال البيت فأهل البيت اعلم بأنسابهم وأحفظ منك ومن امثالك بأنسابهم وجدهم رسول الله يقول (الناس امناء على انسابهم ) وكذالك يلعن الداخل والخارج من النسب فلايحتاجون الى من يثبتهم او ينفيهم لان اهل مكه ادرى بشعابها كما يقول المثل العربي والعرب هم اهل الامثال واهل الحكمه واهل النخوه واهل الوفاء
والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته
عمر الناصري
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصادر
1- غاية الاختصار في البيوتات العلويه المحفوضه من الغبار تأليف السيد الشريف تاج الدين ابن محمد الحسيني نقيب حلب وابن نقبائها سنة 753 هـــ
2- كتاب النجوم الزواهر في شجرة السيد الامير ناصر تأليف السيد احمد الرجيبي الحسيني
3- كتاب من بعض انساب العرب ج2 اعالي الرافدين تأليف الدكتور خاشع المعاضيدي
4- كتاب مشاهير الالويه العراقيه تأليف عبدالمجيد فهمي حسن المطبوع سنة 1946 م 1365 هــ
6- المجله العلميه التركيه (علميه سالنامه سي المطبوعه سنة 1343 هــ)
المعارف المحمدية في الوظائف الاحمدية - السيد عز الدين أحمد الصياد الرفاعي الحسيني (ولد 574 - توفى 670هـ) - طبع بمطبعة محمد افندي مصطفى بمصر سنة 1305 هـ .
- تاريخ الخلفاء العباسيين - ابن الساعي ( ولد 593 ببغداد وتوفى 674هـ).
- الرشحات الحسنية على النفحة المسكية - عز الدين أحمد بن ابراهيم بن عمر الفاروثي الشافعي (ولد 614 - توفى 694 هـ) - دار البشائر بدمشق - الطبعة الاولى 1420 .
- إرشاد المسلمين لطريقة شيخ المتقين - أبي عمر عز الدين أحمد بن الامام ابراهيم محي الدين أبي اسحاق بن الامام ابي الفرج عز الدين عمر الفاروثي الاحمدي الشافعي - تم تأليفه سنة 684 هـ - طبع بمطبعة محمد افندي مصطفى بمصر سنة 1307 هـ.
- خلاصة الاكسير في نسب سيدنا الغوث الرفاعي الكبير - الامام على أبي الحسن الواسطي الشافعي (ولد 653 - توفى 733 هـ) - طبع بالمطبعة الخيرية بالجمالية سنة 1306 هـ .
- ترياق المحبين في طبقات خرقة المشايخ العارفين - تقي الدين عبدالرحمن أبي الفرج بن عبد المحسن الانصاري الواسطي الشافعي (ولد 674 - توفى 744 هـ) - طبع بالمطبعة المصرية سنة 1305 هـ .
- صحاح الاخبار في نسب السادة الفاطمية الاخيار - السيد الشريف عبدالله محمد سراج الدين بن السيد عبدالله الصيادي الرفاعي ولد بواسط العراق سنة 793 وتوفى ببغداد سنة 885 هـ - طبع بمطبعة محمد أفندي مصطفى بمصر في صفر 1306 هـ
- روضة الناظرين وخلاصة مناقب الصالحين - الشيخ أحمد بن محمد الوتري توفى سنة 980 هـ - طبع بالمطبعة الخيرية بالجمالية سنة 1306 .
قاموس العاشقين - الشيخ عبد المنعم العاني الراوي - تم تأليف حوالى سنة 1113 - طبع بالمطبعة الادبية سنة 1302 هـ .
العقود الجوهرية في مدائح الحضرة الرفاعية - أحمد عزت باشا العمري الموصلي - طبع بمطبعة محمد افندي مصطفى بمصر سنة 1306 هـ .
الكتب التي من تأليف السيد محمد أبي الهدى الصيادي الرفاعي ( ولد 1266 – توفي 1328 هـ) :
- الروض البسام في أشهر البطون القرشية بالشام - طبع بمطبعة الاهرام بالاسكندرية سنة1892م
- الفرقان - تم تأليفه سنة 1323 هـ - طبع بمطبعة الهلال بالفجالة مصر سنة 1906 .
- سلاسل القوم - تم تأليفه في 1315 هـ - طبع بمطبعة السعادة بجوار محافظة مصر .
- بهجة الحضرتين في آل الامام ابي العلمين - تم تأليفه في 6/7/1323 هـ - طبع بمطبعة النهضة العربية بحلب .
- تنوير الابصار في طبقات السادة الرفاعية الاخيار - طبع بمطبعة دار الطباعة سنة 1306 .
- ذخيرة المعاد في ذكر السادة بني الصياد - طبع بمطبعة محمد أفندي مصطفى .
- صوت الهزار وزيق العذار - طبع بمطبعة التمدن بمصر سنة 1320 هـ - 1903 م .
- التاريخ الاوحد للغوث الرفاعي الامجد - طبع بالمطبعة المحروسة .
- الروضة الندية في تراجم سلسلة السلالة الطاهرة الاسعدية - مصطفى أفندي رشدي الدمشقي بن إسماعيل أفندي - طبع بالمطبعة الخيرية في ريع الاخر سنة 1309 هـ .
- الفريدة الدرية - تأليف محمد طاهر آل الملا الكيالى الرفاعي - طبع بالمطبعة المصرية بالاسكندرية سنة 1317 .
- الاعلام – خير الدين الزركلي .
- هدية العارفين – اسماعيل الباباني.
- الشيخ المؤرخ عبد الرزاق البيطار (1253-1335 هـ) ذكر في كتابه(حلية البشر في تاريخ القرن الثالث عشر): عدة شخصيات من آل الصياد مسلسلا نسبهم الى الامام على بن ابي طالب.
- المؤرخ العلامة السيد اسماعيل بن محمد الوشلي التهامي الحسني (توفى 1356 هـ) في كتابه : نشر الثناء الحسن .
- نور الانوار في فضائل وتراجم وتواريخ ومناقب ومزارات آل البيت الاطهار - السيد حسين محمد الصيادي الرفاعي من علماء الازهر ورئيس رابطة الاشراف الكبرى العالمية بمصر - طبع سنة 1356 هـ .
- الدرر البهية في الانساب الحيدرية والاويسية - السيد محمد ويس الحيدري الحسيني - طبع بمطبعة الاصيل حلب 1405هـ (الطبعة الاولى 1376) .
-من بعض انساب العرب أعالي الرافدين - د. خاشع المعاضيدي .
- يونس الشيخ ابراهيم السامرائي في كتابه: السيد أحمد الرفاعي (حياته – اثاره) .
- يونس الشيخ ابراهيم السامرائي في كتابه : القبائل العراقية الجزء الاول والثاني.
- يونس الشيخ ابراهيم السامرائي في كتابه : القبائل والبويتات الهاشمية في العراق.
- السيد محمد حسين الحسيني الجلالي في كتابه : جريدة النسب لمعرفة من انتسب الى خير أب.
- د. محمد شريف عدنان الصواف في كتابه : (معجم الاسر والاعلام الدمشقية)
- موسوعة العشائر العراقية - تأليف ثامر عبد الحسين العامري - مكتبة الصفا والمروى لندن .
- من شجر الانساب - عبد اللطيف الشيخ على المحاميد - طبع بمطبعة الاتحاد سوريا - الجزء الاول 1996 ، والثاني 2000 .
- جريدة النسب لمعرفة من أنتسب لخير أب - تأليف محمد حسين الجلالي الحسيني - الطبعة الاولى 1418 - 1998 مطبعة النجمة الاردن .
- تراجم منمنات - الشيخ عبدالحكيم بن سليم عبدالباسط (ولد سنة 1330 - توفى سنة 1415 هـ) - الطبعة الاولى 1420 .
- تاريخ وبيوتات آل البيت في بلاد الرافدين - السيد فتحي عبدالقادر سلطان- دار المحجة البيضاء بيروت - الطبعة الاولى 1423
عمر الناصري
}

فكان جوابنا وتفنيدنا لكلامه على النحو التالي:

بسم الله الرحمن الرحيم
لقد ادعى عمر التكريتي دعاوى عديدة في معرض رده على مقالي (تنزيه النسب العلوي عن انتساب الطاغوت الدموي) ، وأدعاءاته فيها اخطاء كثيرة ودعاوى أخرى بلا دليل ، وفيما يلي استعراض سريع لأخطاءه ودعاويه التي لم يقم عليها دليل مقبول واهم الملاحظات على مقاله:

1. لا يليق بالمسلم استعمال الفاظ من قبيل : (الخبيث الدعي) ... الخ في وصف الآخرين ، فحتى ان كان يعتبرني كافراً فليكن هو مسلم حقيقي ويلتزم بأخلاق الاسلام. ولكن يبدو ان عمر التكريتي بعثي ، والبعثيون ... لا عتب عليهم !

2. عيد النوروز غير مختص بالفرس بل هو عيد قومي للكرد أيضاً ، فهل الكرد أيضاً مجوس واعداء للعرب ؟!

3. لقب الكرخي في العراق غير مقتصر على سكان منطقة الكرخ في بغداد بل هناك عشيرة قيسية في محافظة ديالى هي عشيرة (الكرخية). فليس كل كرخي هو من منطقة الكرخ وليس كل كرخي هو من تلك العشيرة ، فكان ينبغي على عمر التكريتي التوقف في موضوع لقبي. ولا يضرني استعمال لقب (الكرخي) نسبة لمنطقة الكرخ كما لم يضر التابعين وتابعي التابعين من قبل استعمال لقب (المكي) و(المدني) نسبة الى مكة المكرمة والمدينة المنورة ، والا فهل يعتبر ان التابعين وتابعي التابعين هم أيضاً من أبناء النبيط ! وهل من ابناء النبيط من يستعمل لقب التكريتي والموصلي والعاني والراوي والحديثي ! ولو شئتُ لأخبرتك بنسبي العربي وألقمتك حجراً لا تتمكن من ابتلاعه او اخراجه. والفخر الحقيقي هو بالاسلام الذي من حفظه فقد حفظ نسبه.

4. دفاعك عن الطاغية الهالك المقبور صدام لا اجيبك عنه سوى بالدعاء لك بالهداية والتوبة عنه في الدنيا أو أن يحشرك الله سبحانه معه يوم القيامة.

5. ذكرتُ في مقالي ان بعض شيوخ البوناصر قد انكروا ان يكون صدام منهم ، وانت قلت انك لم تسمع بذلك ، والقاعدة المنطقية تقول ان من لا يعلم ليس بحجة على من يعلم.

6. بالنسبة لأسم (سليمان) فلم يقل أحد انه اسطورة ، ويبدو ان عمر التكريتي يفهم كما يريد هواه ، فقد بينت في مقالي ان صدام انتسب الى عائلة عبد الغفور وظن انه عبد الغفور بن عبد القادر ، ثم اكتشف فجأة ان الصحيح هو انه عبد الغفور بن سليمان بن عبد القادر ، فلو كان نسبه حقيقياً لعائلة عبد الغفور لعلم نسبه الصحيح ، وابناء العشائر يحفظون ما لا يقل عن سبعة اسماء من اسماء اجداهم فكيف جهل الطاغية ذلك وهو يدعي انه ابن عشيرة البوناصر ؟

7. كل استشهاد لعمر التكريتي بوثيقة سنة 1071هـ التي يملكها أحد افراد عشيرة آل ناصر وبقية الوثائق التي ذكرها هي استشهادات غير مقبولة ما لم يورد صوراً عن تلك الوثائق ، صوراً مصورة لا تقبل الشك ، حيث انه يزعم امور وبقية الباحثين الذين نقلنا عنهم نقلوا اموراً اخرى. فلا نصدقه الا بأن يظهر لنا صور لتلك الوثيقة وبقية الوثائق.

8. ما نقله عن كتاب (مشاهير الالوية العراقية) لعبد المجيد فهمي ، ليس له أي قيمة تاريخية ، لأن المؤلف في هذا الكتاب زعم أن آل التكريتي في كركوك هم هاشميون وكذلك آل التكريتي في تكريت ! ولم يذكر نسبهم ، ولم يثبت اي شيء سوى هذه الدعوى المفتقرة لدليل.

9. الوثيقة التي ذكر انها في دار الكتب المصرية لا قيمة لها أصلاًُ ، حيث لم يعرف من هو مؤلفها ولا سنة تأليفها ، ولا رقم حفطها في دار الكتب المصرية ليتسنى لنا مراجعتها والتاكد من صحة ما نقله عنها. فكل شيء عنها مجهول ، ولا يمكن القبول بها على هذا النحو.

10. ما نقله عن معجم ثامر العامري لا قيمة له لأن المعجم المذكور قد تم تأليفه في اواخر التسعينيات او بداية الالفية الجديدة اي بعد سنوات عديدة من صدور كتاب الدكتور خاشع المعاضيدي والذي احتوى على اسم (أحمد ناصر الدين) بدلاً من (ناصر) كجد لعشيرة آل ناصر !

11. ما نقله عن المجلة العلمية التركية المطبوعة سنة 1334هـ لا قيمة له ، إذ مجرد ورود اسم شخص يدعى (سيد احمد حمدي نقيب اشراف تكريت وسامراء) لا يعني ان عشيرة آل ناصر رفاعية ، فمن قال ان هذا الشخص من العشيرة المذكورة وما هو الدليل على ذلك ، ومن قال ان ذلك الشخص ليس من اهل سامراء ! ان استشهاده بهكذا مصادر يبين حجم الورطة التي وجد عمر التكريتي نفسه بها فأصبح كالغريق الذي يتعلق بقشة ! فهل تنفعه ؟!

12. ذكر خمسة وثائق ادعى انها تحوي نسب آل ناصر للعائلة الرفاعية ، وهي:
1 ـ وثيقه 1071 هـ المحفوظه لدى السيد نزار الناصري
2ـ وثيقة السيد عمر الحسن جد ال نقيب المذكور
3ـ وثيقه السيد داود اللطيفي من آل ناصر
4ـ وثيقه السيد فالح حمود الناصري
5ـ وثيقة السيد عبد الرزاق منير
ونحن نطالبه طلباً للامانة العلمية ان يبرز لنا صوراً من تلك الوثائق لنتأكد مما ورد فيها ، ونكاد نجزم انه لن يتمكن من ابراز صور لها بسبب الاخطاء الفادحة التي نتوقع وجودها فيها والتي جعلت الباحثين والمؤلفين يعرضون عن ذكرها أو الاشارة إليها. فهذه الوثائق التي ذكرها لا قيمة حقيقية لها فيما يبدو في اثبات النسب الهاشمي المزعوم لعشيرة آل ناصر.

13. قال ما نصّه : (والفارسي نبيل يقول ان النسابين قالو انهم من ناصر بن مقن العبادي ولم يذكر اين من النسابين) ، وهو كذب صريح لأني ذكرت مصدر هذه العبارة في الهامش رقم (11) في مقالي ، وهو كتاب الاصابة في تمييز نسب قبيلة عبادة وتفرعاتها العشائرية لمحمد جعفر العبادي.

14. اتهمني بالكذب حين قلت ان آل ناصر في وثيقة سنة 1071هـ ينتسبون الى عبد الرحمن بن علي بن سيف الدين عثمان ، وعلي المذكور ليس له ابن يدعى عبد الرحمن ! فنسبهم باطل ، ومصدري هو كتاب النجوم الزواهر للرجيبي. فاعترض عمر التكريتي وقال ان وثيقة سنة 1071هـ تنسبهم الى عبد الرحيم بن سيف الدين عثمان ! ولم يذكر دليلاً يؤيد كلامه هذا. فكلامي المستند لمصادر مقبولة من قبل عشيرة آل ناصر يعارضها التكريتي بكلام ليس عليه دليل. فلاحظ ! يضاف لذلك ان الشيخ يونس السامرائي في كتابه (السيد أحمد الرفاعي) ص87 حين ذكرنسب عشيرة آل ناصر فقد ذكر في سلسلة نسبهم (عبد الرحمن بن علي بن سيف الدين عثمان بن حسن بن محمد عسلة). وهو بذلك يتفق مه الرجيبي في النجوم الزواهر بأن آل ناصر ينتسبون هذا النسب الباطل.

15. حاول التمويه على القاريء في موضوع نسب (الحسن القاسم) فقال اني جزئت الاسماء عن الالقاب ، فهم يقولون أنه (6ـ الحسن القاسم بن 5ـ الحسين بن 4ـ أحمد الاكبر بن 3ـ موسى الثاني بن 2ـ ابراهيم المرتضى بن 1ـ الامام موسى الكاظم (عليه السلام)) أليست هذه ستة اسماء أم انه لا يحسن العدّ أيضاً !؟ ستة أسماء في قرن واحد !؟ وهذه القاعدة ذكرها أبن خلدون وارشـد الى جعل لكل قرن ثلاثة آباء لتمتحن الانساب ويتبين الصحيح من الدخيل ، فهل كـان ابن خلدون ايضاً صفوي !!!؟

16. قال في دفاعه عن مزاعم وفاة (الحسن القاسم) سنة 226هـ وكونهم وضعوا له نسباً بستة أجداد في قرن واحد ، كما اشرنا الى ذلك آنفاً ، قال : (ولعلمك ان ال البيت سابقا ومنهم حديثا يزوجون ابنائهم بال 16 سنه فلا غرابه عندما يكون خمسة اشخاص في قرن واحد ومالعجب في ذالك) ! أقول له بأنه لو افترضا جدلاً بأن (الحسن القاسم) وآباءه الخمسة المتبقين قد تزوجوا في سن الـ 16 كما افترض فتكون النتيجة كالتالي بعد معرفتنا بولادة الامام موسى الكاظم (عليه السلام) سنة 128هـ:

الاول يتزوج سنة 144هـ ويلد ابنه البكر في نفس السنة !
الثاني يتزوج سنة 160هـ ويلد أبنه البكر في نفس السنة !
الثالث يتزوج سنة 176هـ ويلد أبنه البكر في نفس السنة !
الرابع يتزوج سنة 192هـ ويلد ابنه البكر في نفس السنة !
الخامس يتزوج سنة 208هـ ويلد ابنه البكر في نفس السنة !
السادس يتزوج سنة 224هـ ويلد ابنه البكر في نفس السنة ! ثم يتوفى سنة 226هـ وهو (الحسن القاسم) المزعوم.
فإذا كان (الحسن القاسم) المزعوم قد ولد سنة 208هـ وتوفي سنة 226هـ فهذا يعني انه مات وعمره (18 سنة) فقط ! فهل تعرفون بماذا وصفوا (الحسن القاسم) المزعوم في وثائقهم الرفاعية ؟! ، لنأخذ مخطوط خلاصة الاكسير للواسطي وهو مخطوط شهير ومن المصادر المعتمدة عند الرفاعيين ، قال في خلاصة الاكسير في وصف (الحسن القاسم) المزعوم ما نصّه: (والعقد النضيد منهم في عمود النسب المبارك الحسن القاسم أبو موسى رئيس بغداد شيخ بني هاشم ، قال أبن ميمون في مشجره ما انجب الطالبيون في عصر الحسن القاسم أعظم منه مقاماً وارفع منزلة... قال ابن الافطس نزل القاسم الحسن مكة ببعض اولاده واقام بها مدة طويلة وله بقية ببغداد ثم عاد بنفسه لبغداد وتوفي بها ودفن في مقابر قريش ، وهذا كله صحيح غير أن وفاته بمكة ، قال ابن ميمون الواسطي والعبيدلي والجوهري وغيرهم نزل الحسن رئيس بغداد مكة ببعض أولاده وأبقى بقية ببغداد وأقام بمكة محفوظ الحرمة موقر المقام حتى مات بها عام ست وعشرين ومائتين ، ثم قالوا وعقبه من رجلين موسى ومحمد أبو القاسم) !!!!! فهل هذا النص يتحدث عن فتى مات وعمره 18 سنة كما يريد ("انصار النسب العلوي للرفاعيين") منّا أن نصدّق ! هل النص يتحدث عن فتى توفي وعمره 18 سنة أم عن شيخ كبير في السن اطلق عليه اسم (شيخ بني هاشم) ، شيخ أقام بمكة مدة طويلة ! كما ان النص يتحدث عن وجود عدد كبير من الاولاد للـ (الحسن القاسم) المزعوم ترك بعضهم في بغداد وترك البعض الآخر في مكة المكرمة ، فكيف استطاع ان ينجب العديد من الاولاد خلال سنتين فقط (124 - 126) هـ !!؟ صحيح انهم قالوا ان عقبه من رجلين فقط ولكن ذلك لا ينفي وجود عدد كبير من الاولاد لم يعقبوا او انقرض عقبهم ،حيث أنَّ النص يشير لوجودهم.
فهل هناك رجل واحد رشيد من الرفاعيين ينتبه لنفسه ويراجع حاله ويتقي ربه ويحكّم عقله ومنطقه وما بين يديه من أدلة ويعلن تنصله عن النسب العلوي المزعوم للعائلة الرفاعية ، وإلا فإنَّ تمسكهم بالنسب المذكور يجعل منهم أضحوكة لدى الآخرين الذين يقرأون هذا الكلام ويعجبون لتهافت كلام الرفاعيين ولا منطقيتهم !

ونضيف لما سبق بيانه ، انّ افتراض ان الامام موسى الكاظم (عليه السلام) قد تزوج وانجب ولده البكر وهو في عمر الـ (18) هو افتراض غير صحيح ، لأن ولادة الامام علي الرضا (عليه السلام) وهو الابن البكر للامام موسى الكاظم (عليه السلام) كانت سنة 148هـ وليست 144هـ كما افترض المخالف ، وعلى ذلك تكون ولادة اخيه ابراهيم المذكور في نسب الرفاعيين بعد سنة 148هـ ! ثم كانت ولادة الامام محمد الجواد (عليه السلام) وهو الابن البكر للامام علي الرضا (عليه السلام) سنة 195هـ وليست سنة 160هـ كما افترض المخالف ، وبذلك نحصل على دليل تأريخي على عدم صحة أن يكون كل شخص قد ولد ابنه في عمر الـ 16 سنة !

وإذا اردنا القليل من التوسع في نقد افتراض ان يكون كل شخص في النسب الرفاعي من الاباء الخمسة للـ (الحسن القاسم) المزعوم قد ولد ابناً ذكراً حينما كان في سن الـ 16 عام ! فهذه الفرضية تتطلب ان يكون كل مولود بكر للآباء الستة المذكورين هم ذكور وليس إناث ، وهذا غير متحقق عادةً في الطبيعة البشرية ، أي ان يكون هناك ستة آباء متسلسلين يولد لكل واحد منهم ابن بكر ذكر وليس أنثى !!! فهل هناك من يتفكر ويتدبر ؟!!

17. حينما قلت ان وثيقة سنة 1071هـ قد اسقطت اسم (المهدي) من نسب آل ناصر ، وان هذا مذكور في صفحة (4) من كتاب النجوم الزواهر ، اعترض بأنه في صفحات اخرى من الكتاب المذكور تم ذكر اسم المهدي ، وذكر الاسم في بقية الصفحات لا يخرج بنا عن الموضوع وهو عدم دقة وصحة وثيقة سنة 1071هـ لكي تكون معتمداً في نسب آل ناصر ، حيث ان بقية صفحات الكتاب اعتمدت مصادر اخرى في ذكرها لأسم (المهدي) في نسب آل ناصر غير وثيقة 1071هـ المشار اليها.

هذه اهم الملاحظات المهم والتي وجدت ان القاريء الكريم بحاجة لمعرفتها لكي تتضح لديه الصورة حول النسب العلوي المزعوم لآل ناصر.
واما بقية كلام عمر التكريتي حول كتاب عمدة الطالب فمردود عليه وليس له قيمة تذكر ، وهو كلام نابع عن تعصبه الواضح المعالم.
والحمد لله رب العالمين.
 

 

جمعيـة تنزيـه النسـب العلـوي