الصفحة الرئيسية

بسم الله الرحمن الرحيم

على هامش الجمعية

 
 

تحقيق كتاب عمدة الطالب للسيد ابن عنبة الحسني

لم يتعرض كتاب متخصص في الانساب في عصرنا الحاضر الى التحقيق والتمحيص والنقد مثلما تعرض له كتاب عمدة الطالب في انساب آل ابي طالب) للنسابة السيد جمال الدين الحسني الشهير بأبن عنبة المتوفى سنة 828هـ ، وقد طبع هذا الكتاب قديماً عدة طبعات في الهند فيها اخطاء فادحة ، ثم اعيد طبعة في النجف الاشرف في بداية الستينيات طبعة محققة من قبل السيد محمد حسن آل الطالقاني ، وتم تحقيقه مرة ثانية من قبل الدكتور نزار رضا في لبنان ، ثم تحقيقه مرة ثالثة من قبل السيد مهدي رجائي في مدينة قم المقدسة. وطبع عدة مرات بالاعتماد على التحقيقات الثلاث المذكورة. وما هذه التحقيقات المتكررة لهذا الاثر المهم في انساب العلويين الا لأهميته الاستثنائية ، وقد اجتمعت في كتاب عمدة الطالب عدّة ميزات ، منها ان مؤلفه هو تلميذ لمدرسة عريقة في تحقيق انساب الطالبيين ، وقد التزم بنفس منهج هذه المدرسة القديمة في تحقيق انساب الطالبيين ، ولم يخرج عن هذا الالتزام ابداً ، يضاف لذلك صفاته الشخصية العظيمة التي مكنته من قول الحق وعدم الميل نحو الباطل بتأثير تعصب او سلطان او منفعة. يضاف لذلك الفترة التي تم فيها تأليف الكتاب وهي فترة قريبة من فترة الغاء نقابات الطالبيين بعد غزو المغول لبغداد سنة 656هـ وشيوع الانتساب زوراً لآل البيت (عليهم السلام). فكان تأليف الكتاب في تلك الفترة بهذا المستوى الرصين قد قطع الطريق على المئات من محاولات التزوير والانتساب الباطل.

ان التحقيقات المتعددة لكتاب عمدة الطالب تكشف عن قوته واهميته ، وان النقد الذي يوجه لنصوصه بالرجوع لمخطوطاته القديمة هو أمر مهم لتحقيق صحة صدور النص وقيمته التأريخية.

ورغبة من جمعيتنا في اثراء موضوع نقد هذا الكتاب التأريخي المهم سوف نستعرض بعض الصفحات المهمة من كتاب عمدة الطالب بتحقيق الدكتور نزار رضا حيث حصلنا على صور من نسخة مطبوعة من هذا الكتاب ومختومة بختم النسابة السيد عدنان القابجي. وسوف نستعرض بعض المواضع التي وردت في نسخة التحقيق المذكور.

 

 

 

 

نماذج من تحقيق الدكتور نزار رضا والمذكورة في هوامش صفحاتها

     

 

 

قول ابن عنبة حول نسب الشيخ أحمد الرفاعي
وقوله (وانما ادعاه اولاد اولاده) وليس (اولاد اولاد اولاده) كما في تحقيقات مطبوعة اخرى
   

 

 
ابن عنبة يذكر اسم (عبد الرحمن) من بين ابناء ابو الفاتك عبد الله بن داود بن سليمان بن عبد الله الشيخ الصالح بن موسى الجون
بدلاً من ذكر اسم (عبد الله) المذكور خطأ من قبل النساخ في تحقيقات مطبوعة اخرى

 

 
عدم وجود عبارة (فمن ولد صالح بن معاوية ابن الجواد ومن ولد علي بن معاوية)
والتي اشير اليها في هامش تحقيق آخر مطبوع بانها عبارة فيها نقص !
       

 

 

مقارنة لنسخة أخرى فيها اختلاف طفيف بين نسختين من عمدة الطالب

       

 

 

مقارنة لنسخة أخرى فيها اختلاف طفيف بين نسختين من عمدة الطالب

       

 

فهذه نماذج ذكرناها من تحقيق الدكتور نزار رضا لكتاب (عمدة الطالب) للسيد أبن عنبة الحسني ، وندعو الباحثين للمزيد من التعمق في نقد هذه الكتاب وتحقيقه تحقيقات جديدة بمقارنتها مع عشرات المخطوطات المتوفرة من الكتاب المذكور في مكتبات النجف الاشرف وقم المقدسة.

 

 

 

جمعيـة تنزيـه النسـب العلـوي